شبكة الأزياء السويدية H&M‏ تثير غضب المسلمين في العالم


شبكة الأزياء السويدية H&M‏ تثير غضب المسلمين في العالم

نجحت شبكة الأزياء السويدية الكبيرة في إثارة غضب المسلمين الكثيرين في العالم بعد أن كتبت على الجوارب كلمة “الله” بالعربية.

ورغم أن العاصفة التي أثارتها الحملة التسويقية الكبيرة الخاصة بشركة الأزياء السويدية H&M التي يظهر فيها طفل أسود البشرة وهو يرتدي قميصا عليه الكتابة “أجمل قرد في الأدغال” لم تهدأ بعد، فقد أطلقت الشركة منتجا جديدا أثار غضبا عارما. هذه المرة، صنعت جوارب أطفال كُتِب عليها “الله” بالعربية.

وتدعي الشركة أن الحديث يجري عن حالتين حدثتا صدفة وأنها أمرت المحلات التي تبيع منتجاتها بإزالة الجوارب عن رفوفها بسبب شكاوى كثيرة وجهها المشترون. حيث شارك الناطق باسم الشركة في مقابلة مع إذاعة سويدية وادعى قائلا: “نسعى دائما إلى عرض منتَجات نؤمن أن زبائننا تحبها. إن الصورة الواردة على الجوارب هي لشخصية ليغو، وأي معنى آخر يتضح منها ليس صحيحا، لهذا نعتذر إذا لحق ضرر بشخص ما”.

في وقت سابق من هذا الشهر، تعرضت الشركة لموجة احتجاجية جماهيرية بعد أن نشرت حملة تسويقية ظهر فيها طفل أسود البشرة وهو يرتدي قميصا مكتوبا عليه بالإنجليزية “Coolest monkey in the jungle”‎‏ (أروع قرد في الأدغال). لهذا تم تدمير 6 فروع للشركة في جنوب إفريقيا.

وذلك بعد أن تعرضت الشركة لموجة من الانتقادات في شبكات التواصل الاجتماعي، ومن بين المنتقدين، كان هناك نجم الـ NBA ليبرون جيمس الذي ادعى أن الحملة التسويقية عنصرية. “يبدو لي هذا الصبيّ ملكا شابا، حاكم العالم”، كتب جيمس وأضاف صورة كانت تغطي الكتابة ولكن ظهر فيها تاج ذهبي يغطي رأس الطفل.

مقالات ذات صلة