ُجُمعية تُقاضي انفصالية أحرقت العلم الوطني المغربي في باريس

وضعت جمعية الكرامة للدفاع عن حقوق الإنسان شكاية أمام الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بتطوان من أجل التحقيق مع الانفصالية المسماة حليمة الزين، ومن معها، بشأن واقعة حرق العلم المغربي وتمزيقه.

الشكاية التي توصل بها “المغرب 24″، تضمنت أن حليمة الزين عمدت إلى إحراق العلم الوطني المغربي خلال فعاليات مسيرة 26 أكتوبر الجاري، والتي نظمت بالعاصمة الفرنسية باريس، للمطالبة بالإفراج عن معتقلي حراك الريف وإحياء لذكرى مقتل محسن فكري.

وأوضحت الشكاية أن المعنية بالأمر تنتمي لعائلة تنحدر من مدينة الناظور، وتقطن في مدينة مونبلييه، بجنوب فرنسا، وأنها تابعت دراستها بجامعة بول فاليري بمونبلييه.

واعتبرت الجمعية في شكايتها، أن الأفعال التي ارتكبتها حليمة الزين ومن معها تشكل جريمة منصوص عليها وعلى عقوبتها في القانون الجنائي المغربي رقم 263، مشيرة أن إلى هذا الأمر “يمس كل مغربي غيور وعلى وطنه”.

إلى ذلك، التمست الجمعية من الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بتطوان، العمل على فتح تحقيق في النازلة لاتخاذ المتعين ضد المعنية بالأمر ومن معها، صونا لدولة المؤسسات حتى يكونوا عبرة للآخرين تنفيذا للتعليمات الأخيرة للملك محمد السادس طبقا للقانون الجاري به العمل.