يوسف النصيري أفضل هداف في صفوف فريقه في هذا الموسم

أبقى الدولي المغربي يوسف النصيري فريقه إشبيلية في سباق الصراع على لقب البطولة الاسبانية لكرة القدم بعدما سجل هدف اللقاء الوحيد ضد ضيفه فالنسيا، في المباراة التي جمعتهما ، اليوم الأربعاء، برسم منافسات الدورة ال 36 .

ونجح النصيري في تحقيق الفوز لفريقه بعدما حول كرة في قلب الدفاع داخل المنطقة من فرناندو إلى تسديدة على يسار الحارس مسجلال الهدف الوحيد في الدقيقة 66 .

وهو الهدف الثامن عشر للمهاجم الدولي المغربي، أفضل هداف في صفوف فريقه في هذا الموسم، مسجلا أكثر من ثلث أهداف النادي الأندلسي في « الليغا ».

ورفع النادي رصيده إلى 74 نقطة في المركز الرابع بفارق نقطة عن ريال مدريد الثالث الذي يحل ضيفا على غرناطة الخميس، وبفارق نقطتين عن برشلونة الذي سقط في فخ التعادل على أرض ليفانتي 3-3 الثلاثاء، مفوتا على نفسه فرصة اعتلاء الصدارة ولو موقتا، بانتظار مباراة أتلتيكو مدريد المتصدر مع 77 نقطة أمام ريال سوسييداد في وقت لاحق اليوم.

ويحل فريق المدرب خولن لوبيتيغي في مباراتيه الاخيرتين ضيفا على فياريال، قبل أن يستقبل ألافيس في مهمة الفوز للحفاظ على حظوظه بإحراز اللقب للمرة الاولى منذ عام 1945 وللمرة الثانية في تاريخه، بانتظار أي دعسة ناقصة من منافسيه.

وهو الفوز الثالث لإشبيلية على فالنسيا في هذا الموسم، إذ فاز عليه ذهابا في « الليغا » بهدف نظيف وفي الكأس المحلية بنتيجة 3-0.

وخاض النادي الأندلسي اللقاء بعد مباراتين لم يذق خلالهما طعم الفوز، حيث قلب عليه ريال مدريد الطاولة ليخرج متعادلا 2-2 في الدورة ال 35، فيما كان خسر قبلها بستة ايام على أرضه امام أتلتيك بلباو 0-1 منهيا سلسلة من 5 انتصارات تواليا .

أما فالنسيا فحقق في الدورة ال 35 فوزه الاول في 7 مباريات في الدوري، على حساب بلد الوليد بثلاثية نظيفة في مباراته الاولى بعد إقالة مدربه السابق خافي غراسيا في مطلع الشهر الحالي على خلفية تردي النتائج حيث لم يحقق سوى 8 انتصارات في اول 34 مباراة في الدوري في هذا الموسم، ليخلفه موقتا سالفادور « فورو » ماركو على دكة المدربين.

وتجمد رصيد فالنسيا عند 39 نقطة في المركز الرابع عشر.