ويبقى حكم العسكر أشد جحودا وبطشا


ويبقى حكم العسكر أشد جحودا وبطشا

حمزة الورثي

بعد الاعتراف التاريخي للولايات المتحدة الأمريكية الذي يقضي بسيادة المغرب على الأقاليم الجنوبية، وبعد الصدمة التي تلقاها نظام العسكر في الجزائر وإبنه غير الشرعي “البوليساريو”، لا زال كل منهما غير قادر على تحمل مخلفات وأعراض هذا القرار التاريخي.

والصدمة التي زادت الأمر احتداما أن الإدارة الأمريكية الجديدة لا تنوي التخلي عن قرار الإدارة السابقة، وتدعمه. الجزائر وحليفتها الآن يتجرعان خيبة أمل سياسية، وقلق وجودي في الساحة الدولية.

رغم كل ذلك لا زالت الجارة متشبثة بالوهم.. بعد انقطاع السبل في وجهها، تحاول لعب أوراق باهثة بمراهقة سياسية، وإسفاف وغباء سافر، توظف الإعلام وتجييشه بطرق لا مهنية تسيء للعمل الصحفي، وتسيء للنخبة الجزائرية المحترمة أكاديميا، التي عملت على تكوين أبناء الجزائر، فنحن نعلم أن الجامعات الجزائرية كونت جيلا من الرواد، ونعلم أن الجارة سطع نجمها في القرن التاسع عشر علميا، لكن هذا لا يظهر على إعلامها أبدا

فتدخل الجيش المغربي لتأمين معبر الكركارات كشف وجه العسكر، عندما أربك و لم يستطع الرد أو التدخل، ووجد وسيلة واحدة توظيف فيديو قديم “للشنقريحة” يتحدث فيه بنبرة حادة وغضب، يقول فيه : ” اليوم، أعتمد على الجميع، كل في منصبه، من أبسط جندي إلى أعلى رتبة، لمهمة نبيلة، مهمة الدفاع عن حدودنا ضد الإرهاب وضد المهربين وحتى ضد عدو كلاسيكي “

المغرب عدو كلاسيكي، أي نعم، عدو من كان في السابق يسعى إلى نصرة الجارة، حتى حصولها على الاستقلال، عدو من دافع بكل قوته رغم كيد الكائدين عن وحدة وحرية الشعب الجزائري، عدو من لم يتأثر بقرارات الدول الاخرى التي أيدت العدوان والحملة الفرنسية على الجزائر في عهد الامير عبد القادر، يبدو أن “الشنقريحة” لا يتذكر، لابأس.

 هل الجزائر لا صوت فيها غير أصوات المطبلين والمضللين وناشري الأخبار الزائفة عن المغرب وإخراج مسرحيات رديئة؟ هل النظام الجزائري يفضل الإساءة لنفسه بهذا الشكل المهين؟

كل ما يقوم به حكم العسكر، نابع من غل دفين تجاه المملكة المغربية، فالجينرالات التي تسيطر على البلاد والعباد خلقت لنفسها عدوا مفترضا، يتجاهلها دوما، إسمه المغرب، الكره قديم وعتيق، لكنه تفاقم مع سلسلة المكاسب الدولية التي يحققها المغرب سنة بعد سنة، وباستفزازاته عن طريق الإبن غير الشرعي، يظن أن ذلك سيعيق تقدمه إلى الأمام في الدفاع عن القضايا الوطنية العادلة والمشروعة، ذات جذور تاريخية لا أحد ينكرها.

نظام العسكر كعادته منذ عقود، يفرض سلطته على الدولة، ويسيطر على قراراتها، ويعتبر الحكومة مجرد كيان صوري، ثم إن الحكومة والرئيس متواطآن مع العسكر. والصادم أنهم يتخلصون من كل معارض وإن كان مقربا منهم.

المشهد السياسي الآن يعرف دمارا، والأصوات الجزائرية الحرة تعترف بهذا، فالجمود السياسي للنظام، والذي يحافظ، أمام تنامي المخاطر على الجبهتين الداخلية والخارجية، على خارطة طريقه، بهدف وحيد هو الإبقاء على الوضع القائم، تحت حماية القوة وليس القانون، والجزائريين يواجهون وضعا اجتماعيا واقتصاديا كارثيا، والذي تبقى عواقبه، للأسف، عصية على المراقبة، ومأساوية على المديين القصير والمتوسط.

العسكر في كل مرة يحاول بكل قوته وثقله القمعيان الالتفاف حول مطالب الشعب الجزائري العادلة والمشروعة، ويصر على استبداده وجبروته وغطرسته، وتشبثه بدواليب السلطة واجهاض المطالب وتجاهل الانهيار الاقتصادي والاجتماعي الذي ينخر الشعب التواق للتحرر والانعتاق من نظام زاد في بطشه، يدير ظهره للقضايا المحورية في الساحة السياسية والاجتماعية، ويشغل نفسه بصراع لن يجني منه شيئا غير ضياع ماء وجهه أمام المجتمع الدولي.. لعل نظام العسكر يستحيي يوما..

نبذة عن الكاتب