وهبي يرفع سقف تطلعاته .. حان الوقت لكي يقود الجرار الحكومة

يرفع الأصالة والمعاصرة السقف عاليا، ولا يقبل إلا بالوصول إلى رئاسة الحكومة، في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، حيث يرى في نفسه قادر على قيادتها بشكل يروق تطلعات المواطنين، بالتركيز على الأولويات المطروحة بإلحاح، في عدة مجالات تعتبر العمود الفقري والمحرك الأساس للمغرب.

وفي هذا السياق نظم حزب الجرار لقاء تواصليا بجماعة المزيلات، في إقليم الصويرة، عبر فيه الأمين العام على أن الحزب ظل منذ التأسيس يمارس المعارضة، والآن جاءت لحظة التطلع لرئاسة الحكومة وتصدر الانتخابات المقبلة.

وقال وهبي في ذلت اللقاء انه  “حان الوقت لكي يقود الجرار الحكومة، لتزيل المشروع الملكي الكبير المتعلق بتعميم الحماية الاجتماعية”.

ويولي الأمين العام في برنامجه الأولوية  لملفي التعليم والصحة في صدارة الإصلاحات خلال المرحلة المقبلة، موجها انتقاده لسياسات الحكومة وبرنامجها الذي قدمته خلال السنوات الأخيرة، حيث سجلت تفاوت كبير بين ما تستفيد منه الحواضر، وما يخصص للمناطق النائية

وشدد وهبي على الإنخراط في حرب إصلاح التعليم والصحة، التي سيخوضها الحزب، وهذا معناه أن المغربي سيصبح بإمكانه الاستفادة من الاستشفاء بشكل مجاني، باعتباره حقا وليس صدقة من أحد، لأنه يؤدي الضرائب ويشتغل في الفلاحة والتجارة ويساهم في تحريك عجلة الاقتصاد الوطني.

وسجل وهبي، أنه حان الوقت لكي يتسلم الأصالة والمعاصرة قيادة التدبير العمومي بالمغرب، لكي يمنح أبناء القرى والجبال حقهم في التنمية والكرامة والعدالة الاجتماعية،موردا أن المغرب يعول على أبناء القرى وليس الأثرياء، وقال “حنا اللي بيننا المغرب حنا ولاد الشعب، دون أن نتمكن من الاستفادة، التي ظلت لعهود حبيسة أبناء الرباط”، وأصاف “لا يمكنه الوصول إلى ذلك، دون دعم من أبناء هاته المناطق، التي اعتبر أنه لا يعقل أن تظل ونحن في القرن العشرين مهمشة وتفتقد لأدنى شروط العيش الكريم”.

وكان الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، قد أعلن ترشحه في الانتخابات البرلمانية المقبلة، في دائرة تارودانت التي خاض فيها غمار الترشيح سابقا.