وهبي : ميثاق الأغلبية ليس بريستيج أو تباهي سياسي

وقعت الأحزاب الثلاثة المشكلة للأغليبة الحكومية ميثاقا، اليوم الإثنين، وذلك بحضور الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة والأمين العام لحزب الإستقلال ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرار ، وبرلمانيين ووزراء في حكومة عزيز اخنوش.

وفي هذا السياق قال عبد اللطيف وهبي الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، في كلمة له خلال حفل التوقيع على ميثاق الأغلبية، اليوم الاثنين، أن هذه اللحظة هي لحظة التزام حقيقية، لحظة تجديد العهد، لحظة استحضار معنى الوفاء بالوعود، و تملك كامل المسؤولية اتجاه بلادنا وشعبنا.

وأضاف وهبي، الأصالة والمعاصرة لا يعتبر توقيع ميثاق الأغلبية الحكومية مجرد “بريستيج” أو استعراض إعلامي أو إشهار مجاني لمكانتهم السياسية، أو حتى ممارسة “عادة” حكومية تدخل في باب الترف والتباهي السياسي.

 وأكد وهبي أنه تمت صياغة هذا الميثاق بمسؤولية كبيرة، ووعي جماعي عميق، وبمنهجية تشاورية مطولة، و تم تدقيق الأهداف، وتحديد المرجعيات، و خلق مؤسسات وهيئات كفيلة بتقوية تنسيق عمل الأغلبية وتسريع عملها ومنجزاتها،
مشيرا إلى أنه  لأول مرة يتم فيه ربط القرار الحكومي المركزي بتنسيق موسع مع القرار على مستوى الجهات، في وعي منهم بضرورة تقوية اختصاصات الجهوية المتقدمة، وتسريع قطار التنمية من المركز نحو الجهات، وغيرها من المقتضيات والالتزامات الدقيقة التي سطرت في هذا الميثاق الأخلاقي والسياسي المتميز.

وأردف وهبي أنه سيتم إعطاء الميثاق الزخم السياسي والأخلاقي، وأنه لن يكون ميثاقا صوريا، مشيرا إلى أنهم لن يدخروا جهدا في حزب الأصالة والمعاصرة، وزراء، برلمانيين، منتخبين، مناضلات ومناضلين، قيادة وقواعد، في صيانة مضمون هذا الميثاق،و الامتثال لقراراته.