وهبي : لدي رغبة في الانتقام من التاريخ

قال عبد اللطيف وهبي أثناء لقاء إذاعي يوم أمس الأربعاء بالرباط، “أنا لدي رغبة في الانتقام وأريد الانتقام من التاريخ، لأن “البام” منذ تأسيسه حكم عليه بالفشل وحكم عليه بأنه حزب الدولة ولن يصل”.

وأضاف وهبي أن الأصالة والمعاصرة باستطاعته أن يصحح أخطاءه واعوجاجه ليذهب إلى الأمام.

وفي ما يخص التحالفات في تشكيل الحكومة أكد الأمين العام على ضرورة استحضار مصلحة البلاد وماذا تقتضيه، وتساءل بشكل استنكاري، هل مصلحة البلاد أن يكون في الحكومة أم في المعارضة، كون المعارضة بدورها تمنح لرئيس الحكومة القوة ولا تعمل على إضعافه بقدر ما تساهم في خلق نقاش داخل الحكومة.

وأكد وهبي أنه لن يقبل إلا برئاسة الحكومة، ولن يكون وزيرا في أي حكومة كونه هو الأمين العام “للبام” بالإضافة إلى رغبته العميقة في إعادة هيكلة تنظيمات الحزب، وأن الأصالة والمعاصرة لا يحتاج إلى الدخول إلى الحكومة وإنما يجب التركيز على جل مؤسسات النتظيم وتقويتها، مؤكدا أن هذه هي مهمته الأساسية داخل الأصالة والمعاصرة.

وعاد وهبي في نفس اللقاء إلى التأكيد على أنه ما تم توفيره من إمكانيات وتصورات فكرية، واختيار للأشخاص وحضورهم في الساحة السياسية تجعل منه متيقنا، في الحصول على الصدارة، وتزعم المشهد السياسي، بالإضافة إلى ذلك كشف وهبي أن لديه حلم متشبث به بقوة ويريد الوصول إليه.

وفي نفس السياق قال وهبي ” لا أريد أن أكون وزيرا يترأسني أمينا عاما آخر” و”إذا لم أكن رئيس البرلمان سأكون أمين عام لحزب، وهل هناك أروع من أن تكون أمينا عاما لحزب الأصالة والمعاصرة”