وكالة الطاقة الدولية تحذر من موجة ثانية من جائحة كورونا سيكون لها عواقب وخيمة على سوق النفط


وكالة الطاقة الدولية تحذر من موجة ثانية من جائحة كورونا سيكون لها عواقب وخيمة على سوق النفط

حذرت وكالة الطاقة الدولية، اليوم الخميس، من أن ظهور موجة ثانية من حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” سيكون له عواقب وخيمة على سوق النفط العالمية.

وذكرت المنظمة، في تقريرها الشهري، أن إنتاج النفط يتفاعل بشكل كبير مع قوى السوق، وأن النشاط الاقتصادي بدأ يتعافى تدريجيا، ولكن لا تزال هناك شكوك كبيرة، أكبرها هو قدرة الحكومات على تخفيف تدابير الإغلاق دون أن تثير إعادة ظهور حالات الإصابة بفيروس « كوفيد-19 » مرة أخرى.

وتوقع التقرير تراجع الطلب على النفط بواقع 8.6 مليون برميل يوميا هذا العام إلى 91.2 مليون برميل يوميا، وهو ما يزيد على توقعها السابق بمقدار 0.7 مليون برميل يوميا، وهو ما اعتبرته المنظمة أكبر تراجع في معدل الطلب في التاريخ.

وأضافت الوكالة الدولية أن هناك أيضا تساؤلات كبيرة حول إذا ما كان منتجو النفط في « أوبك » وخارجها سيحققون مستوى عاليا من الامتثال باتفاق خفض الإنتاج، والإجابات التي سنحصل عليها في الأسابيع المقبلة ستكون لها عواقب كبيرة على سوق النفط.

كما توقع التقرير انخفاضا كبيرا في المعروض النفطي بمقدار 12 مليون برميل يوميا هذا الشهر إلى أدنى مستوياته في تسع سنوات عند 88 مليون برميل يوميا.

وذكرت وكالة الطاقة الدولية أن التخفيف التدريجي للقيود يساعد الطلب في أسواق الطاقة، حيث تشير التقديرات إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون تحت شكل من أشكال تدابير الإغلاق في متم ماي الجاري سيتراجع إلى 2.8 مليار شخص في جميع أنحاء العالم، بانخفاض عن الذروة الأخيرة التي بلغت 4 مليارات.

مقالات ذات صلة