وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية تُحرك آلة الكذب من جديد


وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية تُحرك آلة الكذب من جديد

المغرب 24 : متابعة

كلما حلق المغرب عاليا، ومضى مرفوع الهامة نحو أسمى مدارج الرقي والتقدم، مدعوما بإجماع وطني قوي لا يلين، حول قضاياه الكبرى التي تأتي الديمقراطية ودولة القانون والكرامة الإنسانية، في صدارة أولوياتها، إلا وخرجت وكالة الأنباء الجزائرية من دهاليزها وجحورها، تنعق، تنفث، كما عودتنا دائما، سموما حول مسيرة المغرب المظفرة نحو المستقبل، لكن هيهات، خاب الساعي والمسعى.

خرجت وكالة الأنباء الجزائرية، أمس السبت، من عمق ظلامها الدامس، لتأتي فرية ما أنزل الله بها من سلطان.

تزعم هذه الوكالة المهنية جدا في فنون التزييف والتلفيق والحقد ضد المغرب، بالحرف أن المغرب أعلن بشكل رسمي عدم سيادته على المناطق المحتلة من الصحراء المغربية وأنه تم ضمها الى الاتفاق، وهو ما يعتبر “خطوة كبيرة إلى الوراء: لأن المغرب ومن أجل حماية الشركات الغربية، تخلى عن تأكيداته الكاذبة أصلا بالسيادة على المنطقة”.

فماذا تريد وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، فعلا، من خلال نشر مثل هذه الترهات؟ إن أهدافها مكشوفة ولعبتها مفضوحة.

 

مقالات ذات صلة