وزيرة الدفاع الإسبانية تختار التصعيد ضد المغرب .. سنستخدم كل الوسائل اللازمة لضمان وحدتنا و حدودنا

صعدت وزيرة الدفاع الإسبانية، مارغريتا روبليس، لهجتها بخصوص الأحداث الأخيرة التي عرفتها مدينة سبتة المحتلة، اليوم الخميس، متهمة المملكة المغربية بـ”الاعتداء”، و”الابتزاز”، بعدما وصل أكثر من 8000 مهاجر، منذ الاثنين الماضي، إلى الثغر المحتل.

وقالت روبليس، في مقابلة مع الإذاعة العامة في إسبانيا “إنه اعتداء على الحدود الإسبانية، وحدود الاتحاد الأوربي، وهذا أمر غير مقبول بموجب القانون الدولي”، مضيفة أن “سلامة إسبانيا غير قابلة للتفاوض، وسنستخدم كل الوسائل اللازمة لضمان وحدة الأراضي ومراقبة الحدود”.

وأردفت المسؤولة ذاتها قائلة: “مع إسبانيا لن يكونوا قادرين على ابتزازنا”، وزادت أن “المغرب بلد صديق وجار؛ لكن عليه إعادة النظر في ما فعله”.

وفي مقابل ذلك، فإن وزيرة الدفاع الإسبانية تزعم أنها “لا تفهم أهداف المغرب من وراء ابتزازه” حكومتها بهذه الطريقة، لأنه “لن يستطيع تحقيق ذلك”، لكنها دافعت عن قرار زميلتها وزيرة الخارجية، في استقبال، ورعاية زعيم البوليساريو، إبراهيم غالي، وقالت إنه تصرف ملائم للقانون الدولي”.