وزيرة الخارجية الإسواتينية : افتتاح قنصلية عامة بالعيون قرار سيادي يدعم حقوق المغرب على صحرائه


وزيرة الخارجية الإسواتينية : افتتاح قنصلية عامة بالعيون قرار سيادي يدعم حقوق المغرب على صحرائه

قالت وزيرة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بمملكة إيسواتيني، السيدة توليسيل دلادلا، اليوم الثلاثاء، إن افتتاح قنصلية عامة لمملكة إسواتيني بالعيون “قرار سيادي للتضامن ودعم” حقوق المغرب من أجل وحدته الترابية وسيادته على صحرائه.

وأكدت السيدة دلادلا في لقاء صحافي مشترك أعقب مباحثاتها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، على هامش حفل تدشين تمثيلية بلادها الدبلوماسية بالعيون، أنه “باتخاذنا للقرار السيادي المتمثل في فتح قنصلية هنا بالصحراء المغربية، نود أن نجدد التأكيد، بطريقة سياسية ودبلوماسية وقانونية، على دعمنا لموقف المغرب بخصوص هذه القضية”.

وأوضحت الوزيرة الإسواتينية أن زيارتها للعيون التي تشكل “منعطفا تاريخيا” في تعزيز العلاقات الثنائية، تروم تجديد تأكيد موقف بلادها الثابت بشأن مغربية الصحراء، مشيرة إلى أن تدشين هذه القنصلية سيعطي زخما قويا “للعلاقات التاريخية المتينة” التي تربط المملكتين، بفضل رؤية وتوجيهات قائدي البلدين، جلالة الملك محمد السادس، نصره الله، وجلالة الملك مسواتي الثالث.

وأضافت السيدة دلادلا أن هذا “الحلف الأخوي” يهدف إلى الدفع بالتعاون السوسيو-سياسي والاقتصادي الثنائي، و”الدفاع بشكل ثابت عن ثقافتي وقيم البلدين الإفريقيين”.

واعتبرت أن القرار السيادي بفتح سفارة بالرباط أمس الاثنين، وقنصلية بالعيون اليوم الثلاثاء “مستلهم من هاته الرؤية المشتركة لعاهلي البلدين”. وأكدت أن تدشين تمثيلية قنصلية في هذا “الجزء الذي لا يتجزأ من تراب المغرب” سيكون له دور محوري في توطيد العلاقات الودية القائمة بين قائدي البلدين، وحكومتيهما وشعبيهما الصديقين.

مقالات ذات صلة