واشنطن ترحب بالوساطة الأممية بين الأطراف السودانية

رحبت الولايات المتحدة، يوم السبت، بالوساطة الأممية بين الأطراف السودانية لدفع العملية الانتقالية من أجل إخراج البلاد من أزمتها الراهنة.

وأعربت السفارة الأمريكية بالخرطوم، في تغريدة على تويتر، عن ترحيب الولايات المتحدة بإطلاق الأمم المتحدة مشاورات “أولية” لعملية سياسية شاملة بين الأطراف السودانية، معلنة استعدادها دعم العملية.

وقالت في التغريدة: “إننا نرحب بإعلان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لإطلاق مشاورات “أولية” لعملية سياسية شاملة بين الأطراف السودانية، ونحن على استعداد لدعم هذه العملية”.

وأطلقت الأمم المتحدة في وقت سابق اليوم مشاورات أولية بين المدنيين والعسكريين في السودان بهدف حل الأزمة التي تشهدها البلاد منذ أكتوبر من العام الماضي.

وذكرت الامم المتحدة أنه تمت دعوة كافة أصحاب المصلحة، من المدنيين والعسكريين بما في ذلك الحركات المسلحة والأحزاب السياسية والمجتمع المدني والمجموعات النسائية ولجان المقاومة

وقال ممثل الامم المتحدة في السودان فولكر بيرثيس في بيان إن “العنف المتكرر ضد المتظاهرين السلميين لم يسهم سوى في تعميق انعدام الثقة بين كافة الأحزاب السياسية في السودان”، مشيرا إلى أنه حتى الآن “لم تنجح كل التدابير التي تم اتخاذها في استعادة مسار التحول الديمقراطي”.