alternative text

هل يكون 5 رقم الحظ في ملف ترشيح المغرب لمونديال 2026 ؟


هل يكون 5 رقم الحظ في ملف ترشيح المغرب لمونديال 2026 ؟

لأول مرة يخوض المغرب رهانا مزدوجا على قدر كبير من الأهمية. ويتعلق الامر بتقديم ملف ترشيحه لخامس مرة لاستضافة كأس العالم ( 2026) للتصويت، بعد غد الأربعاء 13 يونيو، أمام المؤتمر العام للاتحاد الدولي لكرة القدم ( الفيفا) بموسكو ، ومشاركته الخامسة في المسابقة الكروية الأرقى في العالم٬ والتي يراهن على أن تكون الأفضل في التاريخ . 
إصرار المغرب على ركوب هذا التحدي الجديد بتقديم ترشيحه للمرة الخامسة لاستضافة كأس العالم، بعدما عانده الحظ في دورات 1994 (الولايات المتحدة) و1998 ( فرنسا) و2006 ( ألمانيا) و2010 ( جنوب إفريقيا)، نابع من قناعته الراسخة بتحويل هذا الحلم المشروع الذي طالما راوده ومن خلاله القارة السمراء إلى واقع ملموس . 
وتقدم المغرب لأول مرة بطلب استضافة المونديال عام 1987 لاحتضان مونديال 1994وكسر بذلك احتكار تنظيم أوروبا وأمريكا الجنوبية لهذه المسابقة، ليكون بذلك أول بلد إفريقي يتقدم بهذا الطلب.
كما أن المغرب كان أول المطالبين بتعديل القانون الخاص بطريقة إسناد تنظيم المونديال حتى يصبح القرار الحسم من اختصاص المؤتمر العام للاتحاد الدولي (211 عضوا )٬ وليس حكرا على أعضاء اللجنة التنفيذية ( 24 عضوا) وحدهم دون غيرهم، وذلك لإضفاء مزيد من الشفافية والمصداقية والمشروعية والإنصاف على عملية الاقتراع.
وبشهادة العديد من الخبراء ورؤساء الاتحادات والإعلاميين، فإن الملف المغربي صلب ومستوف لجميع الشروط٬ وتم إعداده بدقة متناهية وباحترافية عالية، كما أنه تدارك نقائص الملفات الأربع السابقة، ولم يترك هذه المرة أي شيء للصدفة وقدم عرضا كاملا ومتكاملا ومقنعا. 
ويستند الترشيح المغربي بحسب المتتبعين على رؤية واضحة تعد بكأس عالم مبهرة تبرز قيم التسامح والانفتاح واحترام الآخر، وتشكل تجربة إنسانية غير مسبوقة وتخلف للشباب المغربي والإفريقي إرثا مستداما. 

مقالات ذات صلة