هل يعيد المغرب سيناريو الدراسة عن بعد مرة أخرى ؟


هل يعيد المغرب سيناريو الدراسة عن بعد مرة أخرى ؟

المغرب 24 : حمزة الورثي

يعيش المجتمع المغربي تخوفا كبيرا هذه الأيام، خصوصا بعد الحديث الرائج عن إحتمال انتشار موجة ثالثة من كورونا في المغرب، وكذلك في ظل ظهور السلالة البريطانية المتحورة من كورونا المستجد.

هذه المستجدات تفاعل معها المغاربية على مستوى مواقع التواصل الإجتماعي بكثير من التوجس والحيطة، مبرزين قدر القلق الذي يراودهم، خصوصا إذا تفاقمت الأوضاع وتم فرض حجر صحي شامل في البلاد.

ومن الواضح أن المغاربة لم يعودوا قادرين على إجراءات الإغلاق التي تفرضها الحكومة المغربية، فهذه القرارات كان لها تداعيات وخيمة على المستوى المعيشي للأسر ودخلهم اليومي.

والسلالة المتحورة تطرح عدة اشكالات وإحتمالات، أولها العودة للحجر والإغلاق، وإغلاق المدارس وإعتماد الدراسة عن بعد، هذه الأخيرة مطروحة بإلحاح، تجنبا لظهور بؤر وبائية للسلالة البريطانية بين الطلبة والتلاميذ.

وقد أعلنت مجموعة من المؤسسات الجامعية عن إعتماد الدراسة عن بعد، في بعض الأسلاك الدراسية والشعب التي تتوفر على عدد كبير من الطلبة، والإبقاء على الدراسة الحضورية بالنسبة للشعب ذات العدد المحدود.

واعتبر الكثيرون  تجربة الدراسة عن بعد، السنة الماضية، غير ناجحة، ولم تراعي مبدأ تكافؤ الفرص بين التلاميذ، مما يجعل هذا الأمر غير واقعي ولا يخدم مصلحة التلاميذ، مع العلم أن الوضع بالمغرب لا يدعو إلى التخوف ليصل حد الإغلاق الشامل، فدول أخرى تعاني موجة قاسية من كورونا لكنها عملت على فرض إغلاق دون تقييده وتشديده، مع الحفاظ على المدارس والجامعات مفتوحة في وجه الطلبة والطالبات.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة