هل يتجه المغرب إلى تشديد الإجراءات الاحترازية وفرض حجر شامل؟

أصبح المتحور أوميكرون يثير قلقا كبيرا، ومخاوفا شديدة قد تصل إلى تشديد الإجراءات الإحترازية مرة أخرى، والعودة إلى السيناريو الأول الذي رافق ظهور كورنا بالمغرب.

هذا الوضع يفاقم القلق، خصوصا لدى العاملين في العديد من القطاعات، السياحة المطاعم المقاهي والنقل..

وفي هذا السياق فإن اللجنة العلمية ترى أن هذه الإجراءات الإحترازية تظل واردة ومطروحة، كون المتحور أوميكرون يطرح إشكالا كبيرا لأن وضعيته غير واضحة.

بالإضافة إلى ذلك فإن اللجنة العلمية تراهن بشكل كبير على إقبال الموطنين على التلقيح كونه الأمر الوحيد الذي يمكن أن يحمي الجميع من هذه الموجة، خصوصا وأن هناك تخوفات من موجة جديدة لا تزال قائمة، خاصة في ظل الوضعية الدولية الحالية وظهور متحور جديد.

هذا وتشدد اللجنة العلمية على ضرورة الجرعة الثالثة، كون اللقاح يحمي 12 مرة أكثر من الموت، و90 في المائة من الملقحين لا تكون حالاتهم خطيرة عند الإصابة بالفيروس.