هل هي نهاية العراب على رأس مجلس جهة طنجة


هل هي نهاية العراب على رأس مجلس جهة طنجة

يبدو أن أيام إلياس العماري على رأس مجلس جهة طنجة – تطوان – الحسيمة باتت معدودة، بعدما كشفت مصادر خاصة عن إعتزامه تقديم إستقالته من منصبه خلال الأيام القليلة المقبلة.

وربطت ذات المصادر إعتزام الأمين العام السابق للبام تقديم إستقالته من رئاسة مجلس الجهة، بالضربات القاسية التي تلقاها آخرها ما يقع داخل حزبه، ومنعه من السفر إلى العاصمة الصينية بيكين رفقة سياسين ومسؤولين بالمجلس، قبل أيام قليلة من موعد الرحلة.

وأكدت المصادر ذاتها أن العماري اتخد رسميا قرار تقديمه الاستقالة من رئاسة مجلس الجهة، مشيرة إلى أنه بدا تائها وهو يحضر لدورة المجلس المقررة في أكتوبر، حيث لم يأت بأي مشروع أو مقترح للمصادقة عليه في الدورة.

ذات المصادر كشقت أن الأغلبية المكونة للمجلس تتجه إلى مقاطعة إجتماعات العماري، بعدما تلقت أوامر رسمية من رؤساء الأحزاب المشكلة للاغلبية وهي (التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري والاتحاد الاشتراكي وحزب الاستقلال).

وكان إلياس العماري قد لمح في وقت سابق إلى إمكانية استقالته من مجلس الجهة، وهي الاستقالة التي قال عنها إنها “تبقى واردة ومرتبطة بالوقت المناسب”.

مقالات ذات صلة