هل تتجه الحكومة المغربية نحو التلقيح الإجباري ضد كورونا ؟

أثار موضوع التلقيح الإجباري جدلا واسعا على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، خصوصا بعد تفاقم عدد الإصابات والوفيات بالفيروس التاجي، الأمر الذي ساهم في ضغط  كبير على أقسام الإنعاش في مختلف المستشفيات بالمملكة.

وفي هذا السياق خرجت الحكومة المغربية عن صمتها فيما يخص التلقيح الإجباري،  مؤكدة أنه في الوقت الراهن  لا يوجد أي إجبار، لكن إذا ما ساءت الأوضاع أكثر يمكن التفكير في تلك الخطوة للسيطرة على الوضع أكثر.

وأفاد مصدر حكومي مطلع أنه لا يمكن فرض إجبارية التلقيح، على اعتبار أن مراكز التلقيح تلقى قبالا جيدا، معتبرا أن المغاربة لا يحتاجون إلى الإجبار، بالإضافة إلى أن الوضعية الوبائية الحالية لا تستلزم فرض التلقيح على المواطنين. 

وأوضح المصدر ذاته أنه لا يعرف أي أحد في الوقت الحالي مدى تطور الفيروس، و أنه “إذا ما كانت هناك تحولات سلبية سيتم التفكير في الموضوع”.

ووفق معطيات وزارة الصحة، فإن عدد المغاربة الذين تلقوا الجرعة الأولى من لقاح “كوفيد 19” تجاوز 15 مليون شخص؛ فيما فاق عدد الذين تلقوا الجرعة الثانية 10 ملايين شخص، في وقت تراهن فيه البلاد على تلقيح حوالي 80 في المائة من الساكنة لبلوغ مناعة جماعية.