هل أوصى السلف الصالح بهذا .. مطبخ فاخر و صالون فخم في جناح عمدة طنجة


هل أوصى السلف الصالح بهذا .. مطبخ فاخر و صالون فخم في جناح عمدة طنجة

لا حديث في مدينة طنجة إلا عن فضيحة جديدة تفجرت داخل أركان المجلس الجماعي، بطلها عمدة المدينة، البشير العبدلاوي، الذي أعاد تهيئة الطابق السابع بفضاء فاخر، و بمبلغ خيالي، أنشأ به جناحاً خاصاً يحتوي على أنواع من أفخم الآثاث ، ومطبخ فاخر مزود بمختلف  التجهيزات والأواني المنزلية ، في الوقت الذي يشتكي فيه سيادته ، مما يقول إنها “أزمة خانقة” تحول دون وفاء الجماعة بالتزاماتها ، المتمثلة في النفقات الإجبارية من أداء واجبات النظافة والإنارة العمومية وغيرهما.

مصادر “المغرب 24” قالت أن مكتب العمدة العبدلاوي الجديد ، به “فخامة لم تتوفر في مكاتب عمداء سابقين”، مشيرة إلى أن العمدة “أخطأ” وأن ما قام به هو “سابقة” في تاريخ المغرب.

وتبعا للمصادر ذاتها، فإن مكتب العمدة العبدلاوي، يضم إلى جانب الضروريات التي ينبغي توفرها في مكاتب العمداء، صالون فخم ، و فضاء خارجي، وهو ما يعني أن العمدة، بغض النظر عن المبلغ الخيالي الذي صرفه على إعادة هيكلة هذا الجناح الوثير، “مرتاح مع راسو” .. لكن بقدر ما هو مرتاح فيه ، بقدر ما يصبح الطلب مُلحاً بفتح الأبواب للصحافة ، لتعرف ماذا يوجد بداخله ، وأيضا أسباب النزول ، التي دفعت بالسيد العمدة المحنرم إلى تخصيص مطبخ فاخر ، و صالون فخم ، بمكان يفترض فيه أن يكون للعمل ، وصناعة المشاريع وابتكار المخططات وليس للراحة والاستحمام.

إن فتح الطابق السابع للصحافة، سيكون من صميم الشفافية التي ينادي بها البيجيديون، حتى لا يقال غداً “آش خاصك السي العمدة .. خاصني مطبخ و صالون أمولاي”.

مقالات ذات صلة