هكذا هيأ فؤاد العماري الجمع العام لجمعية رؤساء الجماعات لصالح التراكتور


هكذا هيأ فؤاد العماري الجمع العام لجمعية رؤساء الجماعات لصالح التراكتور

هيأ فؤاد العماري العمدة السابق لمدينة طنجة و الرئيس السابق لجمعية رؤساء الجماعات بالمغرب ، الجمع العام بالصيغة التي توافق وتستجيب لمصالح البام و الأحزاب المشكلة للمكتب، بعد إصراره على تمرير تعديلات بخصوص النظام الأساسي، تهم تغيير طريقة انتخاب الرئيس وباقي التمثيليات داخل الهيئات بشكل يحافظ على موقع التراكتور داخلها، ودون عرض تلك التعديلات للنقاش.

وكان من المفروض أن تكون هذه المحطة، محطة إنضاج توافق بين المكونات السياسية لهذه المؤسسة، وأن يتم إبعادها على كل المزايدات باعتبارها مؤسسة لكل الرؤساء والجماعات بغض النظر عن الانتماءات السياسية، استحضارا للأدوار الكبيرة التي يمكنها القيام بها في مواكبة عمل المجالس المنتخبة وتعميق التجارب لدى أعضائها.

وانسحب كل من حزب العدالة والتنمية والاستقلال والتقدم الاشتراكية، من الجمع العام ، بعدما انتفضوا ضد العماري ، لكون الصفة التي خولت له شغل هذا الموقع وهي عمدة مدينة طنجة، سقطت عنه وصارت من الماضي، وبالتالي فكل مهامه الحالية تجرى خارج القانون.

وفي ظرف دقائق احتدم خلالها النقاش، انسحب حلفاء بن كيران من الجلسة، فيما تابع فؤاد العماري كلمته، لكن الأجواء داخل القاعة خرجت عن السيطرة وتحولت إلى ”قربلة”.

و كشفت مصادر حزبية أن  ممثلو الأحزاب المنسحبة سيلتئمون في اجتماع قريب لإصدار بلاغ في الموضوع، وتحديد تصور للمرحلة المقبلة.

وتضمن جدول أعمال الجمع العام للجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات الدراسة والمصادقة على التقريرين الأدبي والمالي، والدراسة، والمصادقة على تعديل القانون الأساسي، وانتخاب الرئيس وأعضاء المجلس الإداري للجمعية

يذكر أن البام يسيطر على جمعية رؤساء الجماعات ويستحوذ على رئاستها منذ الانتخابات الجماعية لـ2009، في شخص فؤاد العماري الرئيس السابق لطنجة، والذي لم يعد في وضع قانوني لرئاسة الجمعية بعد فقدانه عمودية طنجة منذ ما يزيد على أربعة عشر شهرا، الأمر الذي خلف استياء كبيرا واستهاجانا للتماطل غير المبرر في عقد الجمع العام وتجديد هياكل الجمعية.

 

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons