هذه هي الأجور التي يتقاضاها المغاربة في القطاع الخاص


هذه هي الأجور التي يتقاضاها المغاربة في القطاع الخاص

كشفت نتائج دراسة حديثة حول مستوى الأجور التي يتقاضاها المغاربة في القطاع الخاص عن معطيات مهمة تفيد بأن قطاع الصحة والصيدلة يعد من أبرز القطاعات بالمغرب التي يتلقى العاملون فيها أجورا مرتفعة، إذ تصل رواتبهم، وفق الدراسة، إلى ما بين 30 و40 ألف درهم شهريا.

وتوصلت الدراسة إلى أن مهندسي الدراسات والتطوير، والتقنيين في الأنظمة، ومسؤولي التكنولوجيا، والمهندسين في الأنظمة، والمستشارين الوظيفيين، يعتبرون من بين أعلى خمس وظائف في قطاع تكنولوجيا المعلومات بالمغرب.

ويتجلى انطلاقا من معطيات الدراسة أن أجور مناصب قطاع التكنولوجيا بالمغرب تتنوع بحسب درجات التجربة، حيث يتلقى مهندسو الدراسات والتطوير الذين يتوفرون على 4 إلى 6 سنوات من التجربة على أجر يتراوح ما بين 10.000 و15.000 درهم شهرياً، أما الذين يتوفرون على تجربة عشر سنوات، فيتلقون ما بين 15.000 و25.000 درهم. وكشفت نتائج الدراسة عن الأجور التي يتلقاها المستشارون، مؤكدة أن ذوي الخبرة منهم مابين 4 إلى 6 سنوات، يتلقون ما بين 10.000 و 15.000 درهم شهرياً، والذين يتوفرون على خبرة ما بين 6 و 8 سنوات فيصل أجرهم إلى 15.000 حتى 20.000 درهم شهرياً. 

أما في ما يتعلق بالمهندسين المتخصصين في الأنظمة، فقد توصلت الدراسة إلى أن راتبهم يتراوح ما بين 6000 و 8000 درهم شهريا، خاصة بالنسبة إلى الذين يتوفرون على خبرة سنتين إلى 4 سنوات، وما بين 8000 و 10.000 درهم لذوي درجة 8 إلى عشر سنوات، في الوقت الذي أشارت إلى أن التقنيين المتخصصين في الأنظمة ومسؤولي المعلوميات تختلف رواتبهم ما بين 4000 إلى 6000 درهم، حسب تجربتهم.

وأفادت الدراسة ذاتها أن قطاعات «الصيدلة-الصحة» و»البنوك والمالية» و15 في المائة من أجور قطاع «الاستشارة والدراسات» تتراوح ما بين 30.000 و40.000 درهم شهرياً، مشيرة إلى أن 68 في المائة من المتخصصين في المعلوميات غير راضين عن رواتبهم، حيث عبر 42 في المائة منهم أن رواتبهم تقل عن 6000 درهم شهرياً.
ويشار إلى أن الدراسة اعتمدت على 656 من أجوبة مواطنين مغاربة، تهدف إلى قياس الاتجاهات الحالية في الأجور في قطاع تكنولوجيا المعلومات، لتحديد ملامح الأجور العليا، ودرجة رضى العاملين في هذا القطاع، و 63 في المائة من الذين شملتهم الدراسة تتراوح أعمارهم ما بين 25 و34 سنة، 82 في المائة منهم رجال.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons