هذه حقيقة دهس قائد لأحد المحتجين بمدينة طنجة


هذه حقيقة دهس قائد لأحد المحتجين بمدينة طنجة

سخر مواطنون بمدينة طنجة من الأكاذيب الغير مسؤولة التي تداولتها بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ، حول دهس أحد المتضررين من عملية التوزيع بسوق بئر الشفا، من قبل قائد بمقاطعة بني مكادة ، بسيارة الخدمة .

وكشف أحد المواطنين الذي عاين الواقعة ، في تصريح لـ”المغرب 24″ ، أن المعني بالأمر استفاد من محل تجاري لنفسه، إلا أنه أراد الاستفادة من محلين اخرين، وهو ما رفضه القائد وباقي ممثلي السلطة، ليدفعه ذلك إلى السقوط أمام سيارة القائد كطريقة للإبتزاز .

وأضاف شاهد عيان آخر ، أن القائد المعني حضر إلى عين المكان لمعاينة احتجاج بعض الباعة  الذين رفضوا عملية التوزيع، وفي خضم ذلك سقط أحد المحتجين أمام سيارة القائد ، نافيا أي عملية دهس للقائد.

وفي السياق نفسه ، كشفت مصادر مطلعة ، أن أعضاء من “البيجيدي” يسعون لإثارة البلبلة بمدينة طنجة ، وذلك بنشر أكاذيب حول عملية توزيع أرقام الدكاكين على المستفيدين من أسواق القرب المحدثة في إطار برنامج طنجة الكبرى ، بسبب عدم استفادة والد برلماني من دكان ، وكذلك لعدم رضاهم عن الطريقة التي تعاملت بها السلطة بخصوص هذا الموضوع ، و غياب ممثل عن الجماعة والغرفة عن القرعة ، و هو الأمر الذي جعل أحد نواب العمدة “عزيز الصمدي” يقدم استقالته من تدبير قسم الأسواق الجماعية التابع لجماعة طنجة ، بعد ما رأى حسب رأيه ، تماطلا وتعنتا وإمعانا في إذلال شريحة هامة من المستفيدين المستحقين دون وجه حق، حسب قوله.

وأضاف الصمدي في تدوينة على الفيسبوك ، أنه طيلة سنة ونصف تقريبا من تدبير هذا الملف، لم يقرر ولم يستشار ولا مرة في شأن الأسواق المستحدثة في إطار برنامج طنجة الكبرى، ولذلك فأي تجاوز أو انحراف أو نكوص نتج عن ذلك تتحمل فيه الجهات التي انفردت بتدبير هذا الملف كامل المسؤولية.

يذكر أن السلطات المحلية لولاية جهة طنجة تطوان ، أشرفت مؤخرا ، على إجراء قرعة استفادة التجار والباعة المتجولين “الفراشة” ممن شملهم الإحصاء الرسمي من قبل السلطات المحلية والجماعية المختصة، وممن مارسوا فعليا البيع بالتجوال، من المحلات التجارية المهيكلة داخل سوق القرب “أرض الدولة” بمدينة طنجة. 
واستفاد من هذه العملية التي جرت داخل مقر غرفة التجارة والصناعة والخدمات بطنجة، مئات التجار من مختلف القطاعات.
هذا، وأكد بعض التجار والباعة المشاركون في العملية ممن استفادوا من محلات تجارية داخل هذا الفضاء السوسيو اقتصادي بامتياز في حديثهم لـ”المغرب 24″ ، عن نجاح العملية التي أشرفت عليها ولاية الجهة بتعليمات مباشرة من الوالي محمد اليعقوبي، منوهين في ذات الوقت بالصرامة والحزم و الشفافية التي مرت بها وميزت جميع مراحلها من البداية إلى النهاية، وظروفها الجيدة العامة، وذلك رغم محاولة البعض زرع الخوف، وإثارة الشكوك في نفوس المستفيدين حول ظروفها قبل إنطلاقها في محاولة يائسة منهم للتشويش عليها وإفشالها.

مقالات ذات صلة