نقابة تعليمية تدعو إلى مسيرة احتجاجية ببني ملال تنديدا بـ”لا مبالاة المسؤولين”

تستعد الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي FNE، إلى تنظيم قافلة وطنية نحو بني ملال، يوم الاثنين 4 نونبر، وتنفيذ مسيرة تعليمية احتجاجية ببني ملال انطلاقا من ساحة المسيرة، ابتداء من الساعة العاشرة صباحا، إلى المحكمة ثم الأكاديمة.

وتأتي هذا الاحتجاج، تنديدا بـ”لا مبالاة المسؤولين اتجاه الفساد بقطاع التعليم بجهة بني ملال خنيفرة وسخطا على ضرب الحريات النقابية وعلى الشطط ضد الشغيلة التعليمية”، بحسب بيان صادر عن الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي.

وقالت النقابة إن قطاع التعليم بجهة بني ملال خنيفرة يعيش “أوضاعا استثنائية غير عادية، بسبب الأسلوب الغريب لمدير الأكاديمية في تسيير القطاع عبر سياسة الترهيب بدء برؤساء الأقسام والمصالح وموظفي الأكاديمية وبالتسلط على شؤون المديريات الإقليمية ومرورا بالإعفاءات غير القانونية والمجالس التأديبية المُفبرَكة وصولا إلى تجْويع شريحة عريضة من عمَّال الحراسة والنظافة لأكثر من 15 شهرا…!!، للفت الأنظار عن الصفقات التي تحوم حولها الشبهات واستغلال المال العام”.

وأعلنت النقابةعن تضامنها المبدئي مع “هلال لحسن” المنسق الجهوي لـ “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد” الذي طالته الشكايات الكيدية، شهر غشت 2019، من طرف الإدارة بـ “تهمة تحريض الأساتذة الذين فُرِض عليهم التعاقد على الإحتجاج وعرقلة السير العادي للدراسة والشغب..!!”.

وجددت النقابة المذكورة مطالبتاه وزارة التربية للوقوف على ما آلت إليه الأوضاع بالجهة، داعية إلى تفعيل مبدأ المساءلة والمحاسبة في خروقات مدير الأكاديمية ومنها ما يستوجب التأديب المالي.