نسبة إضراب أطباء القطاع العام تفوق الـ91 في المائة


نسبة إضراب أطباء القطاع العام تفوق الـ91 في المائة

المغرب 24 : إسماعيل الطالب علي

فاقت نسبة الاستجابة للإضراب الوطني الذي خاضه أطباء القطاع العام أمس الإثنين 07 أكتوبر الجاري، 91 في المائة، وهي النسبة التي كانت تقريبا شاملة باستثناء الملتزمين بالحراسة والإلزامية بكل أقسام الطوارئ والإنعاش والمستعجلات.

وبحسب ما ذكره المنتظر العلوي، الكاتب العام لنقابة أطباء القطاع العام، لـ”المغرب 24″، فإن المعدل العام الوطني للاستجابة للاضراب هو 91,6%، مبرزا أنه في جهة الشرق بلغت النسبة 90 في المائة، وفي جهة سوس ماسة 95 في المائة، وجهة طنجة تطوان الحسيمة  96 في المائة، ومناطق الوسط 87.3 في المائة.

وكان قطاع الصحة بالمغرب قد عاش أمس الإثنين، شلالا شبه تام، بعد خوض أطباء القطاع العام إضرابا وطنيا، بجميع المؤسسات الصحية باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجالات، احتجاجا على “عيوب نظام الحراسة والإلزامية الحالي والتي أصبحت واضحة، خصوصا خارج أوقات العمل وفي الحالات المستعجلة والتي تتطلب الحضور الفعلي في عين المكان وتستدعي التدخل العاجل لتخصصات من قبيل الإنعاش والتخدير، طب النساء والولادة، الجراحة العامة”.

وقد صاحب الإضراب وقفات احتجاجية تضامنية بمختلف مدن المملكة، مع كل ضحايا المرسوم المشؤوم المتعلق بـ”الإلزامية”، سواء من المواطنات والمواطنين، أو بصفوف الأطباء، خاصة الاختصاصيين، من ذوي الاختصاصات الاستعجالية، من توليد وإنعاش، أو عموم الجراحات، الموقوفين عن العمل، أو المتابعين في حالة سراح أو اعتقال.

واعتبر العلوي في حديث مع “المغرب 24″، أن هذا المرسوم يلزم الأطقم الطبية على قلتها من أجل العمل في ما لا تطيقه النفس البشرية، بحيث يشتغلون ليلا نهارا، ولا يتوفرون على ما يلزم من الراحة، مما يؤدي إلى وجود كوارث وضحايا من جانب المواطنين والمواطنات.

وشدد الكاتب العام لنقابة أطباء القطاع العام، على أن “الوزارة تلزمنا أن نكون في مستوى أكثر من طاقتنا من أجل الاستجابة لطلبات المواطنين، ولكن في مقابل ذلك نحن نقول أننا لسنا مستعدين لأن نكون أكباش أضحية لعجز الوزارة الوصية على القطاع”، على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة