ندوة وطنیة حول موضوع مستقبل الصحافة المغربیة بین آثار الجائحة والأزمة الھیكلیة


ندوة وطنیة حول موضوع مستقبل الصحافة المغربیة بین آثار الجائحة والأزمة الھیكلیة

تنظم لجنة المنشأة الصحفیة وتأھیل القطاع، بالمجلس الوطني للصحافة، ندوة وطنیة تحت عنوان “مستقبل الصحافة المغربیة بین آثار الجائحة والأزمة الھیكلیة” وذلك یوم الإثنین7 دجنبر الجاري، على الساعة الرابعة مساء، بفندق “حیاة ریجنسي” بالدار البیضاء.

وسیحضر ھذا اللقاء عدد محدود من المشاركین، بسبب ظروف الاحتیاطات الصحیة، وھم یمثلون قطاعات النشر والاتصال والإشھار وتوزیع الصحف والطباعة وممثلین عن الھیآت المھنیة العاملة في ھذا القطاع. وسیناقش الحاضرون، خلال ھذه الندوة، محورین، یتعلق الأول “بواقع ومستقبل الصحافة المغربیة بعد الحجر الصحي” والثاني بواقع ومستقبل منظومة (écosystèm) (الصحافة المغربیة”).
وتأتي ھذه الندوة في سیاق الأوضاع التي تعیشھا الصحافة، والتي تتمیز بأزمة بدأت أعراضھا قبل الجائحة، لكنھا تعمقت بسبب تفشي الوباء، مما یطرح اسئلة كبرى على مستقبل القطاع. ویھدف المجلس الوطني للصحافة، من خلال ھذه الندوة، إلى مواصلة وتعمیق الخلاصات التي توصل إلیھا عبر العمل الذي أنجزه والمتمثل في التقریر الذي نشره، حول آثار الجائحة على قطاع الصحافة.
كما یسعى من خلال ھذه الفعالیة إلى فتح حوار مع مختلف المتدخلین في القطاع، حول الوضع الحالي، والحلول والاقتراحات التي من شأنھا المساھمة في معالجة الأزمة التي
تعاني منھا الصحافة المغربیة، والتي تنعكس على أدوارھا المجتمعیة ومواردھا البشریة.
وسیتم نقل وقائع ھذه الندوة عبر موقع المجلس الوطني للصحافة.

نبذة عن الكاتب