نبيل بنعبد الله يكشف آخر ما أسفرت عنه المشاورات الحكومية


نبيل بنعبد الله يكشف آخر ما أسفرت عنه المشاورات الحكومية

كشف نبيل بنعبد الله، أمين عام حزب التقدم والاشتراكية، بخصوص مشاورات تشكيل الحكومة، أنه “كنا في وضع لمدة أسابيع وأصبحنا في وضع آخر معقد”.

وأوضح بنعبد الله أن تصريحات حميد شباط ، أمين عام حزب الاستقلال، في ما يتعلق بدولة موريتانيا، قد عقدت الوضعية كثيرا وجعلت السيد رئيس الحكومة في حيرة من أمره “بعدما كنا نتمنى أن يساهم الجميع في توطئة الأمور للوصول إلى حل وسط”، مضيفا أن “الكلمة” التي كان رئيس الحكومة قد قطعها وتمسك بها من أجل مشاركة حزب الاستقلال في الحكومة، توازيها أيضا “مسؤولية وطنية ومصالح عليا للوطن تستوجب أخذها بعين الاعتبار”.

وأبرز بنعبد الله، على هامش اللقاء الذي جمع اليوم الخميس عبد الإله بن كيران، رئيس الحكومة المكلف، مع كل من عزيز أخنوش أمين عام حزب التجمع الوطني للأحرار، وامحند لعنصر أمين عام حزب الحركة الشعبية، أن “الموقف الذي تشبثنا به هو ضرورة أن يكون حزب الاستقلال في هذه الحكومة، وكانت هناك موافقة مبدئية من قبل ابن كيران بصفته أمينا عاما لحزب العدالة والتنمية ورئيس حكومة مكلفا والذي ظل متشبثا بهذا الموقف، حيث اعتبرنا أنه موقف يتعين أن يحترم مع البحث عن حلول وسطى والتوافق مع الأطراف الأخرى”.

وقال بنعبد الله ، “نتمنى في اليومين المقبلين أن تتضح الصورة وأن نصل إلى حل للخروج من هذه الأزمة السياسية التي لا يمكن تعميقها بأي شكل من الأشكال ، وهو ما نتقاسمه مع السيد عبد الإله بن كيران، كي نظل أوفياء للمواقف المبدئية التي عبرنا عنها”.

واستطرد بنعبد الله بالقول “لكن مع الأخذ بعين الاعتبار التطورات التي وقعت والتي لها تداعيات تفوق بكثير الوضع الداخلي الحزبي، وعلى هذا الأساس سنتخذ المواقف المناسبة في اليومين القادمين بعد القيام باتصالات أخرى”.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons