alternative text

موقع كندي : نقط قوة مغربية في ملف 2026 تحرج الثلاثي الأمريكي


موقع كندي : نقط قوة مغربية في ملف 2026 تحرج الثلاثي الأمريكي

نشر الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”،أمس الإثنين 27 مارس، تفاصيل الملفين المرشحين لاستضافة مونديال 2026، المغربي من جهة والأمريكي المشترك (كندا -المكسيك – الولايات المتحدة) من جهة أخرى، قبل عملية الاختيار التي ستتم في العاصمة الروسية موسكو في 13 من يونيو القادم.
 
نشر تفاصيل الملفين، أسال الكثير من المداد، وأثار الكثير من القراءات حول جاهزية الملفين لتنظيم الحدث الأبرز كرويا. 
 
و أشار أحد أشهر المواقع الإخبارية في كندا، lapresse””، إلى تركيز الملف المغربي على الجانب الأمني وهو ما يعتبر نقطة قوة قد تغير حسابات المصوتين في المؤتمر 68 لـ”الفيفا” والذي سيحدد الفائز بتنظيم نهائيات مونديال 2026.

وأشار المغرب في ملفه المقدم لـ”الفيفا” إلى انخفاض معدل الجريمة بالسلاح الناري، في وقت تحاول فيه الولايات المتحدة الأمريكية، تشديد القوانين للحد من انتشار الأسلحة النارية، بعد تزايد استعمال الأسلحة النارية بشكل مخيف خصوصا بعد هجوم مدرسة فلوريدا التي قتل فيها 17 شخصا.

ومن جهة أخرى ركزت التقارير الإعلامية، على التزام المغرب باستثمار 15.8 مليار دولار لتجديد الملاعب الموجودة وإنشاء ملاعب أخرى في إطار برنامجه لمونديال 2026، في وقت يكتفي فيه الملف الثلاثي بالملاعب المتوفرة حاليا، رغم أن البطولة ستضم 48 منتخبا عوض 32.
 
ولفت التقرير الانتباه، إلى أن الولايات المتحدة وهي الشريك الرئيسي في طلب أمريكا الشمالية إلى جانب كندا والمكسيك، غضت الطرف، على الجانب الأمني ولم تشر بأي طريقة في ملف الترشيح إلى معدل الجريمة ومسألة الأسلحة.
 
المغرب لفت الانتباه إلى معدلات الجريمة المنخفض والذي لا يتجاوز ثلاثة أشخاص لكل 100 ألف نسمة، في وقت تؤكد فيه أحدث الأرقام ارتفاع معدلات الجريمة والقتل في أمريكا الشمالية، ففي المكسيك تصل معدلات الجريمة إلى  18.7 لكل 100 ألف نسمة وفي أمريكا 5.3 وفي كندا 1.68 .
 
ويتوقع المغرب، أن تكون أربع مباريات فقط بأبواب مغلقة وهي الافتتاح ونصف النهائي والنهائي، فيما تتوقع دول أمريكا الشمالية، أن تلعب 80 مباراة بأبواب مغلقة وهي نقطة سلبية للملف الأمريكي إذ أن المداخيل لن تتجاوز 1.8 مليار دولار، في مقابل ذلك توقع التقرير أن تتجاوز نسبة الحضور في المغرب 90 في المائة.
 
من جانب آخر، الملفان يعرفان نقط اختلاف كثيرة تخص الحضور الجماهيري وتنظيم المباريات، فإيرادات بيع تذاكر المونديال في حال تنظيمه بالمغرب، يتوقع أن تصل إلى  785 مليون دولار مقابل 3.5 مليون تذكرة، في حين أن عرض أمريكا الشمالية يوفر إيرادات لا تتجاوز 2.1 مليار فقط مقابل 5.8 مليون تذكرة تباع.
 
وفي ترشيحه الخامس لاستضافة النهائيات والأول لتنظيم نسخة ب48 منتخبا، يعتزم المغرب الاستضافة على 12 ملعبا وسيتم بناء ملاعب أخرى حديثة بينها الملعب الكبير للدار البيضاء بسعة 93 ألف مقعد، وهو “الملعب الوطني الذي طال انتظاره من قبل المغاربة” وفقا لملف الترشيح المغربي.
 
أما الملف الثلاثي الولايات المتحدة-كندا-المكسيك، فيعول على 23 مدينة تم اختيارها ضمن لائحة اولية (بما في ذلك 4 مدن كندية و3 مكسيكية)، على ان تتضمن اللائحة النهائية 16 بملاعب تبلغ طاقتها الاستيعابية 68 الف متفرج.

مقالات ذات صلة