“من واجبنا أن نتحرك” .. الرسالة الملكية لقمة الاتحاد الإفريقي تدعو للتصدي لمآسي هجرة الأفارقة


“من واجبنا أن نتحرك” .. الرسالة الملكية لقمة الاتحاد الإفريقي تدعو للتصدي لمآسي هجرة الأفارقة

“من واجبنا أن نتحرك” .. بهذه العبارة أكد جلالة الملك محمد السادس، اليوم الاثنين (29 يناير)، في رسالة إلى القمة الـ30 للاتحاد الإفريقي الملتئمة بأديس أبابا، على ضرورة  مواجهة مآسي الهجرة، مع دعوته لأن تعالج القارة مسألة الهجرة “بروح التضامن التام”.

وقال جلالة الملك في هذه الرسالة، التي تلاها رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، “منذ سنة 2015، فقد الحياة أكثر من 6200 مهاجر إفريقي في مياه البحر الأبيض المتوسط. لذلك، فمن واجبنا أن نتحرك حتى لا تذهب سدى مآسي النساء والأطفال والرجال، الذين لقوا حتفهم في جزيرة لامبيدوزا، وحتى لا تتكرر الممارسات المشينة التي شهدتها ليبيا”.

وتساءل صاحب الجلالة “فكم يلزمنا من مآسي الهجرة، حتى تتغير نظرة مجتمعاتنا تجاه هذه المسألة ؟”، مشددا جلالته على أنه صار لزاما على قارتنا، وأكثر من أي وقت مضى، أن تنكب على معالجة مسألة الهجرة بروح التضامن التام”.

ولتحقيق هذا الهدف، يقول جلالة الملك، “ستكون حكمتنا والتزامنا الجماعي هما وسيلتنا الأساسية لتنفيذ الأجندة الإفريقية حول الهجرة. فالاتحاد هو مفتاح النجاح، والتعاون الإفريقي هو سبيل ه الحقيقي”.

ويرى صاحب الجلالة أن الهجرة، “إذا تم وضعها في نطاق أبعادها الحقيقية، بعيدا من المغالطات التي شوهت صورتها بشكل مشين، تظل تحديا عالميا وحاسما بالنسبة لقارتنا”، داعيا جلالته إلى اعتماد “مقاربة جديدة تتمحور حول إفريقيا، وتجمع بين الواقعية والتسامح، وتغليب العقل على المخاوف”.

وأشار جلالة الملك إلى أن الأجندة الإفريقية حول تدبير الهجرة، التي قدمها جلالته للقمة، “تقترح اعتماد نهج قائم على سياسات وطنية، وتنسيق على مستوى الأقاليم الفرعية، ومنظور قاري، وشراكة دولية”، معتبرا جلالته أن الهجرة “ظاهرة طبيعية تمثل حلا لا مشكلة . ومن ثم، ينبغي علينا اعتماد منظور إيجابي بشأن مسألة الهجرة، مع تغليب المنطق الإنساني للمسؤولية المشتركة والتضامن”.

وأكد صاحب الجلالة أن هذه الأجندة “تستلزم تغيير النموذج السائد، وتحديد مفهوم جديد للهجرة، يقوم على مقاربة استشرافية وإيجابية، وإرادة سياسية حقيقية للدول، التي من مصلحتها أن تتم عملية الهجرة في ظروف سليمة وقانونية ونظامية، تحترم حقوق الإنسان”. كما تسعى الأجندة إلى جعل الهجرة رافعة للتنمية المشتركة، وركيزة للتعاون جنوب – جنوب، وأداة للتضامن.

مقالات ذات صلة