من جديد .. حرائق مطرح النفايات مغوغة بطنجة تُذبل البلاد و تهلك العباد


من جديد .. حرائق مطرح النفايات مغوغة بطنجة تُذبل البلاد و تهلك العباد

يقف مسؤولو مجلس جماعة مدينة طنجة، الذي يقوده حزب العدالة والتنمية، عاجزا لوقف الأضرار البيئية للحرائق المتوالية والمسجلة في مطرح النفايات بمغوغة، الذي تسببت حرائقه والروائح الكريهة الناتجة عنه في استياء عارم داخل أوساط ساكنة مناطق مغوغة وحومة الشوك و طنجة البالية وجزء من منطقة البلايا.

لقد اتضح اليوم و بالملموس ،أن صحة القاطن بالأحياء المذكورة ،تخرج عن دائرة اهتمام القائمين على تدبير الشأن الجماعي، فبعيدا عن الأضرار البيئية، يبقى إحراق النفايات أكبر مُعضلة تواجه ساكنة عروس الشمال، “ووحدها الأدخنة الممزوجة بالروائح المقززة، المتواصلة في التصاعد بسماء الأحياء السكنية و بالشوارع وخصوصا قرب المركز التجاري طنجة سيتي مول ومحطة القطار الفائق السرعة “تي جي في”، تجعلك تُقرر عدم المكوث بطنجة إلا لدقائق.

مهما كان وصفنا لمعاناة أغلب سكان الأحياء المحيطة بمطرح النفايات بمغوغة ، ومهما حاولنا تقريب القارئ من فظاعة الروائح المنبعثة من المطرح، ومهما حاولنا نقل صورة المواطنين والأطفال العائدين من مدارسهم وسط موجة الروائح …فلن نستطيع أبدا نقل الصورة كاملة كما عشناها خلال زيارتنا للمنطقة، ولن نستطيع ترجمة أنين السكان وشباب المنطقة الذين يعيشون وسط مزبلة بكل ما للكلمة من معنى…وبدورنا سنحدو حدو السكان المتضررين وسندعو المسؤولين والمعنيين وعلى رأسهم السيد الوالي الجديد “محمد مهيدية” لزيارة تفقدية للمنطقة، والوقوف على الوضعية المزرية التي تعيش فيها شريحة من المغاربة لا ذنب لهم سوى أن قدرهم حمل إليهم «مزبلة» تجثم على أنفاسهم منذ سنوات في انتظار الخلاص. 

مقالات ذات صلة