منيب : فرض جواز التلقيح بهذه الطريقة يعني فرض التلقيح

قالت نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الإشتراكي الموحد في تصريح صحفي سابق لموقع “اليوم24” بخصوص وجوب إدلائها بجواز التلقيح في البرلمان إنه “إذا طلبوا مني ذلك غادي يخرجوا على راسهم”.

وأضافت منيب في حديثها لنفس الموقع أن فرض “جواز التلقيح” سيؤثر على الاقتصاد، وقالت إنها متخوفة مما يجري تحضيره من وراء فرض الجواز، وتابعت: “أخشى أنهم يخبؤون مصيبة أكبر من المشكل الصحي”، محذرة من الاتجاه نحو خوصصة البلاد، وفقدان السيادة الوطنية، وأضافت بالدارجة “نخشى أن نتحول إلى عبيد مشرطين الحناك”.

ومن جهته كتب موقع “مدار21” أن النائبة البرلمانية عن الحزب الاشتراكي الموحد، تواجه اشكالا في الولوج إلى مبنى البرلمان لحضور جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية المقرر انعقادها الاثنين المقبل، وذلك بعدما قرر مجلس النواب إلزام النواب بالإدلاء بجواز التلقيح لولوج المؤسسة التشريعية.

وحسب ذات المصدر فإن منيب  لم تتمكن وفق القرار الحكومي الجديد، من المشاركة أيضا في الجلسة المشتركة لمجلسي البرلمان، المقرر انعقاده مساء يوم الاثنين المقبل، والتي تخصص لتقديم مشروع قانون المالية برسم 2022، من طرف وزيرة الاقتصاد والمالية نادية فتاح العلوي، طبقا لأحكام الفصل 68 من الدستور.

وصرحت منيب لذات الموقع أن فرض جواز التلقيح بهذه الطريقة، يعني فرض التلقيح، الأمر الذي يتنافى مع ما أوصت به المنظمة العالمية للصحة، والتي حثت على أن يكون البعد التحسيسي حاضرا وليس الإخضاع بالقوة.

وتابعت منيب “نحن نطالب باحترام الدستور والمؤسسات الدستورية وعلى رأسها البرلمان، وأي قرار يتعلق بصحة المواطنين وحريتهم لابد له أن يخضع لنقاش ديمقراطي للوصول لقرار”. حسب ما نقلت الصحيفة.