آخر الأخبار

منفذ هجوم ستراسبورغ من أصول مغربية.. أدين 27 مرة في فرنسا وألمانيا وسويسرا


منفذ هجوم ستراسبورغ من أصول مغربية.. أدين 27 مرة في فرنسا وألمانيا وسويسرا

لا تزال قوات الأمن الفرنسية تبحث عن المشتبه به في عملية إطلاق النار التي وقعت مساء الثلاثاء في سوق الميلاد بمدينة ستراسبورغ الواقعة شرق فرنسا. ووضع أربعة من “أقاربه” قيد التوقيف الاحتياطي. وحسب آخر حصيلة نشرتها السلطات فإن الهجوم أوقع قتيلين و13 جريحا على الأقل.

وكشفت السلطات الفرنسية عن هوية منفذ الهجوم الذي يدعى “شريف شيخات” والبالغ من العمر 29 سنة، معروف لدى الأجهزة الأمنية بنشاطه الإجرامي، ومدرج في قائمة “إس” التي تضم الأشخاص الذين يشكلون خطرا على الأمن القومي الفرنسي.

وقال رئيس نيابة مكافحة الإرهاب ريمي هايتز إن المطارد “معروف جدا” لدى القضاء بسوابق جرائم حق عام في عمليات سرقة وعنف، مضيفا أنه سبق أن حكم عليه 27 مرة في فرنسا وألمانيا وسويسرا وسبق أن سجن عدة مرات.

وأكد وزير الداخلية كريستوف كاستنير أن المهاجم “كان معروفا بوقائع في قضايا للحق العام صدرت أحكام عليه بسببها في فرنسا وألمانيا وقضى عقوباته”.

فيما أفادت تقارير إعلامية عن بعض تفاصيل شاهد عيان لموقع “لو بوان” الفرنسي إن مطلق النار قوي البنية يناهز طول قامته 1,80 متر، أسود الشعر وكان “يرتدي معطفا له لون داكن”.

وكان المشتبه به قد تطرف إسلاميا في السجن ورُصد “سلوكه المتشدد” في 2015 ما جعل اسمه يدرج في سجلات الإبلاغ للوقاية من التطرف ذي الطابع الإرهابي، بحسب ما أوضح النائب العام في مؤتمر صحافي بستراسبورغ.

يومية “لو فيغارو”، أفادت أن المشتبه به قضى عقوبات بالسجن في وقت سابق بسبب تهم تمت ملاحقته من أجلها في فرنسا وألمانيا وسويسرا موضحة أنه “خلال قضائه العقوبة، لوحظ عليه العنف وقيامه بما يعرف بالدعوة الدينية”.

وأضافت نفس اليومية أن “شريف. ش” تمت إدانته 20 مرة في قضايا تتعلق بالقانون العام، فيما سجن في ألمانيا في عام 2017 بتهمة قضايا متعلقة بالسرقة.

علاوة على ذلك، فتحت نيابة مكافحة الإرهاب تحقيقا في الهجوم لمعرفة علاقة الهجوم بالإرهاب، فيما لم تتضح بعد دوافع منفذه الذي كان من المتوقع أن يعتقل صباح الثلاثاء خلال مداهمة قام بها عناصر من الدرك لمنزله الواقع في حي نوردوف لكنه لم يكن موجودا بداخله.

وأغلقت الشرطة كل المعابر الحدودية المؤدية إلى ألمانيا لمنع منفذ الهجوم من الهروب إلى بلد مجاور، فيما لا تزال الطائرات العمودية تحلق في سماء المدينة بحثا عنه.

من جهة أخرى، قال رئيس بلدية ستراسبورغ لوران رياس نقلا عن تلفزيون “فرانس أنفو” إن “شريف. ش” كان يسير على طريق مخصص للدراجات الهوائية. وعندما التقى برجال الشرطة الذين سلطوا الضوء على وجهه، أطلق النار باتجاههم لكن رجال الأمن ردوا بإطلاق النار صوبه وربما يكون قد أصيب بجروح”.

وأكد لوران نونوز، كاتب الدولة في وزارة الداخلية أن “الدوافع التي أدت بمنفذ الهجوم إلى القيام بفعله لا تزال غامضة وغير معروفة”، مضيفا أن “المشتبه به لم يكن معروفا من قبل القضاء بارتكابه جرائم إرهابية بل بجرائم متعلقة بالقانون العام”، داعيا “إلى توخي الحيطة والحذر”.

مقالات ذات صلة