منظمة الصحة العالمية .. ليس على الناس القلق أكثر مما يلزم


منظمة الصحة العالمية .. ليس على الناس القلق أكثر مما يلزم

قالت منظمة الصحة العالمية، اليوم، إن مراجعة أي أعراض جانبية للقاحات كوفيد-19 متروكة للسلطات الوطنية في الدول المعنية، وذلك في معرض ردها على أسئلة تتعلق بتحذير بريطانيا ومطالبتها لمن لديهم تاريخ مرضي في فرط الحساسية بتجنب الحقن بلقاح فايزر-بيونتيك.

وقالت مارغريت هاريس، المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، في إفادة صحفية في جنيف “لكن يتعين ألا يشعر الناس بالقلق أكثر مما يلزم. ضعوا في اعتباركم أن هناك عددا من اللقاحات المرشحة قادمة على الطريق في نفس الوقت”.

وأضافت “قد لا يكون أحد اللقاحات مناسبا لأفراد معينين، لكنك قد تجد لقاحا مناسبا آخر”.

وباتت بريطانيا يوم الثلاثاء، أول دولة تطرح لقاح فايزر-بيونتيك. وقالت الهيئة المنظمة للدواء في وقت لاحق إن أي شخص لديه تاريخ مرضي بالحساسية المفرطة تجاه دواء أو طعام ينبغي عدم حقنه باللقاح، بعد الإبلاغ عن حالتين شهدتا آثارا جانبية.

وأيدت لجنة من المستشارين من خارج لإدارة العقاقير والأدوية الأمريكية أمس الخميس بأغلبية ساحقة  الإلإستخدام الطارئ للقاح، فيما يمهد الطريق أمام السماح باستخدامه في دولة أودى كوفيد-19 بأرواح أكثر من 285 ألف شخص فيها.

وقالت هاريس إن منظمة الصحة العالمية تراجع بيانات تجارب المرحلة الثالثة لكثير من لقاحات كوفيد-19 المرشحة. وأضافت أن المنظمة لم تجز حتى الآن الاستخدام الطارئ لأي لقاح، لكن “الشيء الأساسي الذي نضعه نصب أعيننا هو السلامة”.

نبذة عن الكاتب