منظمة الصحة العالمية تختبر ثلاثة عقاقير لتحسين حالة مرضى كورونا في المستشفيات

أعلنت منظمة الصحة العالمية، يوم الأربعاء 11 غشت الجاري، عن تجارب دولية كبرى لثلاثة عقاقير لمعرفة ما إذا كانت قادرة على تحسين حالة مرضى فيروس “كورونا” في المستشفيات.

وبحسب موقع “الجزيرة نت”، سيتم اختبار دواء (أرتيسونات وإيماتينيب وإنفليكسيماب) على آلاف المرضى المتطوعين في أكثر من 600 مستشفى في 52 دولة.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس “لا يزال إيجاد علاجات أكثر فعالية ويمكن الوصول إليها لمرضى كوفيد-19 حاجة ماسة”.

ودواء (أرتيسونات) علاج للملاريا الحادة، ويستخدم دواء (إيماتينيب) لبعض أنواع السرطان في حين يعالج عقار (إنفليكسيماب) اضطرابات الجهاز المناعي مثل التهاب المفاصل الروماتويدي وداء كرون.

وأفادت منظمة الصحة العالمية، أن البحث المنسق عبر عشرات البلدان يسمح للتجربة بتقييم علاجات متعددة باستخدام بروتوكول واحد، وبالتالي يعطي تقديرات قوية بشأن التأثير الذي قد يحدثه دواء ما على معدل الوفيات، بما في ذلك التأثيرات المعتدلة.

وتم اختيار الأدوية من قبل لجنة خبراء مستقلة لقدرتها على الحد من مخاطر الوفاة لدى مرضى كوفيد في المستشفيات، وقدمت الشركات المصنعة الأدوية للتجربة ويجري شحنها حاليا إلى المستشفيات المعنية.

ويعد اختبار العقاقير الثلاثة على مرضى كوفيد-19 المرحلة الثانية من حملة منظمة الصحة العالمية “تضامن” للحصول على علاجات فعالة من المرض القاتل، ومن المقرر صدور النتائج النهائية الشهر المقبل.

وتم في السابق، تم تقييم أربعة عقاقير من خلال الحملة على نحو 13 ألف مريض في 500 مستشفى في 30 دولة.