منصف المرزوقي : الفاعل السياسي هو المسؤول الأول على تعطيل الإندماج المغاربي

المغرب 24: حمزة الورثي

نظمت الفديرالية المغربية لناشري الصحف اليوم السبت بطنجة، ندوة متوسطية تحت شعار عريض “منارات المتوسط : فرص الاندماج في بحر التحديات”.

و وقف المشاركون في هذه الندوة على مقاربة وإقامة الجسور بين المشترك والحديث عن الوحدة والتكامل الذي يميز شعوب المنطقة المتوسطية.

وكان أول المتدخلين في هذه الندوة الرئيس الأسبق للجمهورية التونسية، منصف المرزوقي، عبر تقنية التناظر المرئي، عن بعد، ولم  يفوت في البداية الفرصة في التعبير عن إنتمائه لمدينة طنجة، كونها المدينة التي قضى فيها مدة طويلة من حياته قبل أن يلتحق بتونس، وكشف أنه من أبناء حي “مرشان” وعاشق لمقهى “الحافة” والمدينة القديمة و”القصبة”، فطنجة بالنسبة له إمتداد للذاكرة.

 وفي معرض حديثه تناول المرزوقي الهوية المغاربية، معتبرا إياها ذات روافد وحضارة عريقة ضاربة في عمق التاريخ، كونها تجمع بين العربية والأمازيغية والأفريقية والمتوسطية، موضحا أبعاد الوحدة والإستقرار في المغرب الكبير .

 وقال الموزوقي “الواقع أننا متوسطيون منذ ألفي سنة وهذه المتوسطية موجودة في عاداتنا وأكلنا ولباسنا وأسمائنا وانتمائنا وعلاقاتنا مع البرتغاليين والفرنسيين اللبنانيين، وهذا الإندماج حاصل منذ ألفي سنة.”

واعتبر المرزوقي، الفاعل السياسي، المسؤول الأول على تعطيل الإندماج المغاربي، والسياسة تلعب دورا سلبيا فيه، ودعى إلى تسريع هذا الإندماج وتنظيمه وتقنينه ليعطي أكله في أسرع وقت ممكن.

وأكد في ذات السياق أن المسار يجب أن يتم تسريعه، رغم التحديات والمشاكل المطروحة “ووجودنا هنا هو شعورنا بحالة استعجالية لهذا الاندماج”