مندوبية السجون تُكذب ادعاءات عائلة الريسوني


مندوبية السجون تُكذب ادعاءات عائلة الريسوني

كشفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج ، في بيان توصل “المغرب 24” بنسخة منه ، أن ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من طرف بعض أفراد أسرة السجين (س.ر)، المعتقل احتياطيا بالسجن المحلي عين السبع 1 بتهمة هتك عرض شخص باستعمال العنف والاحتجاز، بخصوص ظروف إقامة السجين المعني بالأمر، تتقدم إدارة هذه المؤسسة السجنية إلى الرأي العام بالتوضيحات التالية:

– إن السجين المذكور يقيم في غرفة انفرادية بناء على طلبه، تبلغ مساحتها 8 أمتار مربعة وتتوفر على كافة الشروط الصحية من إضاءة وتهوية ومرفق صحي، إضافة إلى كونها مجهزة بمغسلة وتلفاز يضم عددا من القنوات الأرضية والفضائية.

– إن الغرفة المذكورة موجودة في حي مخصص للنزلاء الطلبة ممن يتابعون دراستهم في مختلف الأسلاك الدراسية، حيث لم يسبق لأي منهم أن اشتكى من ظروف الإقامة في مثيلاتها من الغرف الانفرادية، كما أن السجين المذكور لم يسبق له أن تقدم إلى إدارة المؤسسة بأية شكاية بخصوص ظروف إقامته بالغرفة المخصصة له.

– إن الحملة الممنهجة التي يقودها أفراد من عائلة السجين المذكور وغيرهم، ومحاولتهم ربط وضعيته داخل المؤسسة بالسجين (ن.ز)، المعتقل السابق بها على خلفية أحداث الحسيمة، تكشف عن مختلف الارتباطات القائمة بين عدد من الأقلام المأجورة والتي تنسجها وتحركها جهات ترمي إلى المس بصورة البلاد، وذلك عبر ترويجها لوقائع مختلقة ترمي من خلالها إلى إيهام الرأي العام بوجود ظروف اعتقال “غير صحية” بهذه المؤسسة السجنية.

نبذة عن الكاتب