مندوبية السجون تعزز حماية المعطيات الشخصية في الوسط السجني من خلال برنامج (داتا-ثقة)

قررت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج الانخراط في برنامج “داتا-ثقة” باقتراح من اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، وذلك بهدف تعزيز تدبير المعطيات ذات الطابع الشخصي في الوسط السجني وكذا في إدارة المندوبية.

وذكرت اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، في بلاغ لها، أنها « بعد أن أخذت علما بنشر مقاطع فيديو، من الوسط السجني، من شأنها أن تؤثر على عناصر الحياة الخاصة، تواصلت اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي مع المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج من أجل تحديد سياق العناصر التي تم رصدها وعدم ملاءمتها مع القانون 08-09 والاستعمالات ذات الصلة ».

وأضاف المصدر ذاته، أنه على إثر ذلك، وباقتراح من اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، قررت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج الانخراط في برنامج « داتا ثقة »، على غرار عدة مؤسسات أخرى، بهدف تعزيز تدبير المعطيات ذات الطابع الشخصي في الوسط السجني وكذا داخل إدارة المندوبية، وجعل الثقة الرقمية إحدى دعامات تطوير هذه الإدارة الهامة.

وعليه، تضيف اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي، سيتم احترام القانون 08-09 وكذا تأطير الاستعمالات ذات الصلة داخل الوسط السجني.

وسيتم التوقيع على هذه الاتفاقية « داتا ثقة » يوم الخميس 29 يوليوز 2021