مندوبية التخطيط تتوقع ارتفاعاً في إنتاج مقاولات الصناعة التحويلية


مندوبية التخطيط تتوقع ارتفاعاً في إنتاج مقاولات الصناعة التحويلية

أفادت المندوبية السامية للتخطيط، بأن مقاولات قطاع الصناعة التحويلية تتوقع ارتفاعا طفيفا في الإنتاج، خلال الفصل الأول من سنة 2021.

وأوضحت المندوبية في مذكرة حول البحوث الفصلية للظرفية الاقتصادية لقطاع الصناعات التحويلية والاستخراجية والطاقية والبيئية وقطاع البناء،أن هاته التوقعات تعزى بالأساس، من جهة، إلى التحسن المرتقب في أنشطة “الصناعات الغذائية” و”الصناعة الكيماوية”، ومن جهة أخرى، إلى الانخفاض المرتقب في أنشطة “صناعة السيارات” و ”صنع وسائل النقل الأخرى”.

وأشارت إلى أن أغلبية مقاولي هذا القطاع يتوقعون استقرارا في عدد المشتغلين.

وبخصوص قطاع الصناعة الاستخراجية، يرتقب أرباب المقاولات ارتفاعا في الإنتاج. ويعزى هذا التطور بالأساس إلى الزيادة المرتقبة في إنتاج الفوسفاط. وبالنسبة لعدد المشتغلين، فيتوقع أرباب مقاولات هذا القطاع انخفاضا خلال نفس الفصل.

كما يتوقع أغلبية أرباب مقاولات قطاع الصناعة الطاقية، خلال الفصل الأول لسنة 2021، استقرارا في الإنتاج نتيجة الركود المرتقب في “إنتاج وتوزيع الكهرباء والغاز والبخار والهواء المكيف”. وبخصوص عدد المشتغلين، قد يعرف كذلك استقرارا خلال نفس الفصل.

وفي ما يخص قطاع الصناعة البيئية، فإن مقاولي هذا القطاع يتوقعون ارتفاعا في الإنتاج خصوصا في أنشطة “جمع ومعالجة وتوزيع الماء” واستقرارا في عدد المشتغلين.

من جانب آخر أشارت المندوبية إلى أن إنتاج قطاع الصناعة التحويلية عرف خلال الفصل الرابع من سنة 2020، استقرارا نتيجة الزيادة في إنتاج أنشطة “التعدين” و ”صنع منتجات من المطاط والبلاستيك” و”الصناعة الصيدلانية” والتراجع في إنتاج “صناعة المشروبات” و ”صنع الأجهزة الكهربائية”.

وقد اعتبر مستوى دفاتر الطلب لقطاع الصناعة التحويلية عاديا حسب مسؤولي مقاولات هذا القطاع. وفي ما يخص التشغيل، قد يكون عرف استقرارا. كما قد تكون قدرة الإنتاج المستعملة لقطاع الصناعة التحويلية سجلت نسبة 76 في المائة.

وبخصوص إنتاج قطاع الصناعة الاستخراجية، خلال نفس الفصل، قد يكون عرف ارتفاعا نتيجة الزيادة في إنتاج “الصناعات الإستخراجية الأخرى”.

وقد اعتبر مستوى دفاتر الطلب أقل من عادي. أما بخصوص عدد المشتغلين، فقد يكون عرف انخفاضا.

وخلال الفصل الرابع من سنة 2020، قد يكون إنتاج قطاع الطاقة عرف استقرارا نتيجة الركود في “إنتاج وتوزيع الكهرباء والغاز والبخار والهواء المكيف”. وبخصوص مستوى دفاتر الطلب، فقد اعتبر عاديا. أما بالنسبة لعدد المشتغلين، قد يكون سجل استقرارا.

وفي هذا السياق، قد تكون قدرة الإنتاج المستعملة لهذا القطاع سجلت نسبة 87 في المائة.

وقد يكون انتاج قطاع البيئة عرف ارتفاعا بفعل تزايد إنتاج أنشطة “جمع ومعالجة وتوزيع الماء”. وفي ما يخص مستوى دفاتر الطلب، فقد اعتبر عاديا وقد يكون عدد المشتغلين عرف ارتفاعا. وفي هذا السياق، قد تكون قدرة الإنتاج المستعملة لهذا القطاع سجلت نسبة 83 في المائة .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة