منافسة قوية ومحتدمة بين أمناء الأحزاب المغربية بمختلف الدوائر الانتخابية

لم يتبقَ على الاستحقاقات الانتخابية إلا ستة أيام بالتمام والكمال، عندها سيكون على المغاربة التوجه نحو صناديق الاقتراع للقيام بواجبهم الوطني، والتصويت على الحزب الذي يناسبهم.

وفور انطلاق الحملة الانتخابية بالمملكة اشتدت المنافسة بمختلف الدوائر بين المترشحين الذين يسعون إلى استمالة أكبر عدد من الناخبين.

وبعض الدوائر الانتخابية تحظى بمتابعة وتغطية إعلامية استثنائيتين، بعدما قرر مجموعة من الأمناء العامين لعدد من الأحزاب السياسية الترشح فيها. وتزداد حمى المنافسة عندما يترشح أكثر من أمين عام واحد أو قيادي بارز في نفس الدائرة.

دائرة المحيط بالرباط، إحدى الدوائر التي تعد بسباق محموم للظفر بمقاعدها الأربعة، وكيف لا وقد ترشحت فيها أسماء وقيادات بارزة على رأسها سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ومحمد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، بالإضافة إلى الأمين العام للحزب المغربي الحر إسحاق شارية.

بدوره، قرر نزار البركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، النزول في دائرة العرائش للمنافسة من أجل الظفر بمقعد برلماني، فيما يخوض عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، غمار الانتخابات التشريعية وكيلا لحزب “الجرار” في دائرة تارودانت.

أما عبد الصمد عرشان الأمين العام لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية فقد ترشح للانتخابات الجماعية والبرلمانية بتيفلت، فيما اختارت نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد الترشح كوكيلة للائحة الجهوية بجهة الدار البيضاء سطات.

من جهة أخرى، فضل الأمينان العامان لحزبي الاتحاد الدستوري والحركة الشعبية وضع ترشيحهما على رأس اللائحة الخاصة بالانتخابات الجهوية، حيث وضع محمد ساجد ترشيحه لعضوية مجلس جهة الدار البيضاء – سطات، فيما قرر امحند العنصر الترشح لعضوية مجلس جهة فاس – مكناس. أما رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، فقد ترشح في الانتخابات الجماعية المقبلة بمدينة أكادير.