ممرضة تُبدل 5 آلاف طفل فور ولادتهم


ممرضة تُبدل 5 آلاف طفل فور ولادتهم

أفادت تقارير إعلامية، بأن ممرضة تُدعى “إليزابيث باليا مويوا”، بدلت نحو 5 آلاف طفل بين الأعوام 1983 و1995، خلال عملها في قسم الولادة والأمومة بمستشفى “يو تي إتش” التعليمي الجامعي في زامبيا. 

وأصيبت “باليا” بسرطان غير قابل للشفاء، وهي تعلم أنها الآن تحتضر وأقرب إلى عداد الأموات، وهو ما جعلها تعترف بإثمها؛ لكي يُغفر لها في الحياة الآخرة، ويسامحها أولئك الذين أخطأت بحقهم، مفسرة فعلها ذلك بأنه كان “لأجل المرح والتسلية”، على حد قولها. 

تقول الممرضة الإفريقية: “أنا أعلم أني سأموت قريبا، وأود الاعتراف بخطاياي، الآن ليس لدي ما أخفيه، خلال سنوات عملي، 12 عامًا، عملت بها في جناح الأمومة في مستشفى (يو تي إتش) التعليمي، استبدلت 5000 طفل، إذا كنت ولدت بين الأعوام 1983 و1995 في هذه المشفى، فمن المرجح أنك لست مع والديك البيولوجيين، وقد قمت بهذه العادة المشينة من أجل المرح”. 

وأضافت: “أعترف أنني أخطأت وأنا أطلب منكم السماح على هذا الفعل الشرير، أرجوكم أجروا اختبارات الحمض النووي DNA؛ لمعرفة أهاليكم الحقيقيين”. 

وبعد انتشار هذه الأخبار، وتداولها على نطاق واسع محليا وعالميا، أُجري تحقيق شامل من قِبل المجلس العام للتمريض في البلاد، واستعرضت النتائج الأولية أنه لا يوجد اسم “إليزابيث باليا مويوا” لا في تاريخ المستشفى التعليمي فقط، بل في السجل الطبي لأطباء زامبيا كلها، بحسب موقع “لواسكا تايمز”. 

وقال “توم يونغوانا”، رئيس المجلس العام للتمريض، إن التحقيق أثبت كذب الادعاء، وكان دعا سابقا إلى التزام الهدوء من قِبل الأهالي حتى انتهاء التحقيقات.

مقالات ذات صلة