ممثلو قطاع الدواجن ضمن تشكيلة الغرف الفلاحية ومجلس المستشارين

تمكنت الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن fisa في شخص رئيسها يوسف العلوي من الظفر بمقعد في انتخابات مجلس المستشارين للولاية 2021-2027 التي جرت يوم 05 أكتوبر 2021.

وفاز يوسف العلوي بمقعد بمجلس المستشارين كمرشح عن الاتحاد العام لمقاولات المغرب الذي خاض مشاركته الثانية في المسلسل الانتخابي بعد انتخابات سنة 2015 التي شكلت مكسبا هاما للاتحاد، حيث خصصت له ثمانية مقاعد موزعة على ثلاث دوائر وهي دائرة الوسط 4 مقاعد، دائرة الشمال مقعدين ودائرة الجنوب مقعدين.

 

وكانت الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن قد خاضت قبل ذلك انتخابات الأعضاء الشركاء بالغرف الفلاحية الجهوية التي جرت ما بين 17 و 24 غشت الماضي، وتمكنت خلالها من الحصول على 7 مقاعد موزعة موزعة على جهة طنجة-تطوان-الحسيمة وجهة الدار البيضاء-سطات وجهة الشرق (مقعد واحد لكل جهة)، وجهة فاس-مكناس وجهة درعة-تافيلات (مقعدين لكل جهة).

وتعتبر هذه النتائج التي حصدتها الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن في استحقاقات 2021 من أهم الإنجازات التي حققتها في السنوات الأخيرة التي عاش القطاع خلالها أزمات متتالية كان آخرها أزمة كوفيد-19 التي تسببت له في خسائر فادحة جعلته قاب قوسين أو أدنى من الإنهيار.

إلى جانب إنجاز آخر حققته شهر يونيو 2020 والمتمثل في إعادة تصنيف تربية الدواجن ضمن الأنشطة الفلاحية في القانون الضريبي لسنة 2021.

وتعتبر الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن التي تأسست سنة 1995 الممثل الشرعي والوحيد لقطاع الدواجن بالمغرب بموجب القانون 12-03 المتعلق بالهيئات البيمهنية للفلاحة والصيد البحري ونصوصه التطبيقية الصادرة في الظهير رقم 14-12-1 لـ17 يوليوز 2012، حيث تضم خمس جمعيات ويتعلق الأمر بجمعية مصنعي الأعلاف المركبة، والجمعية الوطنية لمنتجي الكتاكيت بالمغرب، والجمعية الوطنية لمنتجي لحوم الدواجن، والجمعية الوطنية لمنتجي بيض الاستهلاك، والجمعية الوطنية للمجازر الصناعية للدواجن.

وباعتبارها مخاطبا شرعيا وحيدا لفاعلي القطاع أمام الإدارة والمجتمع المدني وهيئات الصحافة.. حول مجموع القضايا والجوانب المتعلقة بقطاع الدواجن في المغرب بموجب الاعتراف المنبثق من القرار رقم 181 لمديرية تنمية سلاسل الإنتاج التابعة لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، تعتزم الفيدرالية من خلال تمثيليتها بمجلس المستشارين والغرف الفلاحية الجهوية على إسماع صوت الفاعلين في قطاع الدواجن وخصوصا المربين، والترافع عن قضاياهم لإيجاد حلول ناجعة لها، والارتقاء بمستوى نشاط تربية الدواجن بما يخدم مصالح المربين.