مقهى الحافة بطنجة معلمة تاريخية ممتدة


مقهى الحافة بطنجة معلمة تاريخية ممتدة

لعل أن أي مقهى في المغرب لم تنل شهرة قدر التي نالتها مقهى “الحافة” بمدينة طنجة، ببساطة تجهيزاتها ومحدودية الاختيار في معروضاتها وإطلالتها البانورامية على مضيق جبل طارق، أسر هذا الركن الزوار المغاربة قبل الأجانب، فكان شاهدا على ملتقى المتوسط بالأطلسي.

عبر زقاق « الحافة » المتعرج من ساحة مرشان، تصادفك بعد بضع خطوات وراء أحد الأبواب الحديدية العادية « مقهى الحافة، تأسست سنة 1921″، تلج الباب لتصادف محلا بسيطا تنبعث منه رائحة الشاي المنقوع مع مختلف الأعشاب، بضعة شباب بلهجة طنجاوية أصيلة يرحبون بالزوار ويسهرون على توصيل الطلبيات.

على يمينك، صفين من الدرجات يخترقان منحدرا صخريا، وشرفات مزينة بورود وأشجار تتيح لك ظلا وإطلالة ممتدة على المياه الزرقاء لمضيق جبل طارق، وفي مرمى البصر السواحل الجنوبية لإسبانيا. هنا تجلس ترتشف كأس شاي بإفريقيا لتسرح ببصرك في أوروبا والبحر الأبيض المتوسط وجزء من المحيط الأطلسي الممتد.

هنا، إلى مقهى الحافة، كان يحج الحالمون منذ قرن من الزمن، كتاب ذوو خيال واسع، بحارة يرتاحون من عراك الموج، وكادحون ينفضون وعثاء الأيام الشاقة، وشباب حالمون بالهجرة، زوار مغاربة ينقبون على كنوز طنجة، وسياح أجانب يتلمسون مكامن التراث الشعبي، وأناس عاديون يزجون سويعات في فضاء لا صوت فيه يعلو على هدير الموج وزعيق النوارس.

في هذا الصدد يقول الصحفي الطنجاوي محمد المريني، أن مقهى الحافة بالنسبة له هي « معلمة تاريخية ». بكثير من الحنين يفسر أنها مقهى شعبي جد متواضع، لكنه جلب بفضل موقعه الجميل عددا من الشخصيات.

هي روح مقهى الحافة، يضيف المريني، الذي أفنى سنين عمره بين حواري المدينة العتيقة لطنجة، منوها بأن « المقهى لم يكن أبدا نخبويا ولا فئويا، فقط كان فاتنا وجميلا ».

بالحافة تجد الكتاب والشعراء والمبدعين وعامة الشعب، البحارة وعازفي الطرب الأندلسي، هنا تجد خليطا من « عباد الله » من مختلف الشرائح الفكرية والاجتماعية، إنه مقهى وإن كان يتوفر على شرفات بمستويات متفاوتة، لم يكن طبقيا أبدا، هنا يلتقي الجميع دون حدود اجتماعية.

هذا الحنين الجارف الذي استبد بهذا الصحفي المخضرم، وهو يحاول لم شتات ذكريات الطفولة للحديث عن علاقته بهذا المقهى التاريخي، ينبع من قيامه وهو طفل بمساعدة مؤسس المقهى « با محمد » وشقيقه « با إدريس » في دفع العربة المحملة بمياه الآبار الطبيعية المستعملة في طبخ كؤوس الشاي.

وبالفعل، فإن كان تاريخ أشهر مقاهي طنجة مقترنا بشذرات من حياة بعض مشاهير الكتاب والمبدعين، كما هو شأن الكاتب الأمريكي بول بولز أو صاحب رائعة « الخبر الحافي » محمد شكري، أو الشاعر الكبير أبو بكر اللمتوني، أو المفكر الإسباني خوان غويتيصولو أو الكاتب الفرنسي جان جينيه، فإنه اكتسب شهرته كذلك ببساطته حد الابتذال لدى باقي شرائح المجتمع، وبقدرته على سحر كافة أطياف الزوار، متحررين ومحافظين، كبارا وصغارا، أغنياء وفقراء.

محدودية المعروض من المنتجات وزهد سعرها قد يكون ساهم في ضمان الولوج المنصف والمتكافئ لكافة الزبائن إلى هذا الفضاء المنفتح على الطبيعة، هنا لا وجود لقائمة الطعام والمشروبات، ولا للخدمات المصنفة، فالاختيار محصور بين مختلف نكهات كؤوس الشاي، وحساء « البيصارة » التقليدي والخبز، وبعض المشروبات الغازية.

الحافة أكثر من مجرد مقهى، إنه ذاكرة مكان محفورة في تاريخ طنجة، زيارة مدينة البحرين لا تكتمل دون ارتشاف كأس شاي وإطلالة ساعة من شرفات المقهى، ومواجهة نسمات الريح الممزوجة بعبق مياه مضيق البوغاز.

ويضيف المريني أن « الحافة اليوم ليست هي الحافة زمان، لم تعد روح المكان هي ذاتها »، يستذكر أن المقهى في بداياته كان عبارة عن شرفات مفروشة بالحصير ومسيجة بالورود، محفوفة بالنباتات المتسلقة كاللبلاب والياسمين، الذي يوفر الظل خلال الأيام المشمسة ويزكي المكان برائحة وروده الأخاذة.

حتى دبيب الأقدام على درجات المقهى لم يعد هو ذاته، يضيف المريني، جل الوافدين إلى المقهى اليوم من الشباب من سكان طنجة وزوارها، بينما تضاءل الوافدون من كبار المثقفين، الخليط غير المنسجم من كل الأطياف بالأمس صار ينحو إلى التنميط اليوم.

دوام مقهى الحافة رهين بالحفاظ على طابعه الخاص وعلى شرفاته الخمسة المتراصة هبوطا في اتجاه البحر وعلى طاولاته الاسمنتية والحديدية حيث يتعايش الطلاء بالصدأ، وكراسيه الحديدية والبلاستيكية غير المريحة، زوار الحافة لا يبحثون عن رفاهية الخدمة ولا جودة المعاملة، إنهم يبحثون عن البساطة والأصالة التي شكلت روح المكان طيلة قرن من افتتاحه.

قبل بضعة أشهر، عاش مقهى الحافة واحدا من أسوء أيامه وسط كثير من اللغط حول مصير هذه المعلمة التاريخية، إذ انطلقت الأقاويل حول هدم المقهى بعد إقدام مسيرها الحالي على إضافة بناء غير مرخص على مساحة تفوق المائة متر. من باب حرص السلطات على الحفاظ على أصالة المكان، وجهت إشعارا للمسير بضرورة هدم الإضافات الزائدة دون ترخيص، طلب لم يستجب له المعني بالأمر، لتقدم السلطات على إغلاق مؤقت للمقهى وتشرع المعاول في هدم الجزء غير المرخص.

البساطة تضمن الخلود، هكذا يلخص المريني مصير مقهى الحافة في المستقبل، ويرفض هذا الطنجاوي المولد والهوى الذي جاب عددا من البلدان قبل العودة إلى العشق الأول، طنجة، أية زيادة في بناء الأسوار أو الأسقف، الحافة في حاجة فقط إلى أن تبقى كما هي، بشرفاتها ونباتاتها والقطط التي تلهو بين أرجل الزائرين.

هي مقهى الحافة، حيث ما زالت أطياف مشاهير الكتاب الذين سحرتهم طنجة تحلق فوق الأجواء، كتاب من جيل « المهزومين » الذين انتصرت بهم مقهى الحافة، لتصنع تاريخا على حواف كؤوس الشاي، فتصبح مزار السائحين وملاذ التائهين واستراحة الكادحين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة