مقتل ثامن صحافي في المكسيك منذ بداية 2019


مقتل ثامن صحافي في المكسيك منذ بداية 2019

عثر على الصحافي المكسيكي روجليو باراجان مقتولا في حقيبة سيارته، ليصبح بذلك ثامن صحافي يتعرض للقتل في المكسيك حتى الآن العام الجاري، حسب ما أوردته البوابة الإخبارية التي كان يشرف عليها وتقارير إعلامية الأربعاء.

وقالت محطة إذاعة “أريستيجوي نوتيسياس” إنه جرى العثور على جثة “باراجان” الثلاثاء في مدينة “زاكاتيبيك” بولاية “موريلوس” جنوبي البلاد.

وكتبت البوابة الإخبارية “جيوريرو أل أنستانتي”، التي كان يديرها الصحافي الراحل، في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “ارقد في سلام رفيقنا باراجان.”

وكان باراجان، الذي بلغ من العمر 47 عاما، يعيش في ولاية جيوريرو وكان في زيارة لأقاربه في ولاية موريلوس المجاورة.

وقال إسرائيل ديار أكوستا، الذي كان زميلا للصحافي القتيل، للبوابة: “أكد نجله أن الجثة تعود لوالده”.

واعتادت “جيوريرو أل أنستانتي” نشر الأخبار الخاصة بالجريمة، ولكن لم يتم بعد تحديد ما إذا كان قتل باراجان له علاقة بمثل هذا النشاط الصحافي، أو ما إذا كان تلقى تهديدات قبل قتله.

يشار إلى أن المكسيك ضمن أكثر دول العالم خطورة بالنسبة إلى العمل الصحافي، وقد شهدت البلاد مقتل 11 صحافيا العام الماضي.

مقالات ذات صلة