مغرب يتضامن مع كل شعوب العالم إلا مع شعبه .. حزين عليك يا وطني


مغرب يتضامن مع كل شعوب العالم إلا مع شعبه .. حزين عليك يا وطني

لعل الكثير منا سمع أو قرأ عن حكايات أطفال الشوارع ، وأطفال الملاجئ ، وأطفال الأنابيب ، وأطفال الأنفاق .. وأطفال الحجارة … لكن عندما نسمع اليوم “بأطفال الصقيع” أو “أطفال الثلوج” ، فاعلم أن الحديث هنا عن أطفال مغاربة يتنفسون الموت مع كل رائحة “ثلج” .. ومع كل موجة برد قارس تزور مناطقهم النائية في مغربنا المنسي .Résultat de recherche d'images pour "‫أطفال الاطلس المغرب المنسي‬‎"

أطفال يعيشون في مناطق نائية ، تبدلت فيها مقومات الحياة ، مناطق أهلها خارج حسابات الزمان والمكان وخارج نطاق كل الأبعاد الممكنة ، تتلاشى من أمام أعينهم كل صور الحلم التي يحملونها لغد أفضل ومستقبل مشرق جميل ، ليجدوا أنفسهم ضحية مخططات حقيرة شاركت فيه أطراف كثيرة ومتعددة .

Résultat de recherche d'images pour "‫أطفال الاطلس المغرب المنسي‬‎"

مناطق تنقطع فيها وحولها كل المسالك الموصلة إليها ، خاصة في مثل هذا الوقت من كل سنة مع تساقط الثلوج ، وهو الأمر الذي يساهم في سوء الأحوال المعيشية ، لانعدام منافذ للتزود بالمواد الغذائية ، إظافة الى غياب أبسط التجهيزات الأساسية من طرق وكهرباء وقنوات مياه، ناهيك عن ما تعرفه هذه المناطق من تهميش وهشاشة قصوى ، بل و عزلة دائمة فادحة تصل إلى أقصى درجاتها مع حلول فصل الشتاء .

Image associéeالموت هناك صار بطعم الصقيع ، يخطف أطفالنا هناك  ، بسبب البرد والجوع والمرض و العوز المطلق ، يموت كل سنه أطفال كثيرون يرحلون فرادى وجماعات . 

مناطق تعودت تأبط ويلات البرد القارس المميت والعزلة التامة .. مفتقرة لأبسط مستلزمات الحياة من لباس وتغذية وأدوية وتدفئة.

Image associéeفي الحين نجد في مغربنا ، مناطق وجِهات تعيش الرفاهية والبذخ والفساد …هي مفارقات غريبة في بلد المفارقات.

نحن فعلا في مغرب يتضامن مع كل شعوب العالم إلا مع شعبه .

 

 

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons