مع اقتراب اجتماع مجلس الأمن حول الصحراء .. المغرب يختبر براغماتية روسيا


مع اقتراب اجتماع مجلس الأمن حول الصحراء .. المغرب يختبر براغماتية روسيا

مع اقتراب موعد اجتماع مجلس الأمن حول الصحراء المقرر في يوم 29 أبريل الجاري، اشتدت التحركات الدبلوماسية وتوجهت نحو العاصمة الروسية موسكو، من أجل استمالة الموقف الروسي.

وعقد وزير الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، يوم الإثنين الماضي مباحثات رسمية مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في لقاء يأتي أياما قليلة بعد استقبال  نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف لوفد من البوليساريو.

لقاء بوريطة ولافرروف الذي انعقد على هامش المشاركة المغربية في منتدى التعاون الروسي العربي الخامس، ناقش العديد من القضايا ذات الإهتمام المشترك، ضمنها الوضع في ليبيا وروسيا و”تطورات قضية الصحراء قبيل انعقاد مجلس الأمن نهاية الشهر لتجديد ولاية بعثة المينورسو،” يقول بيان لوزارة الخارجية الروسية.

وشدد الطرفان على ضرورة تجاوز النزاع عن طريق الحلول السياسية فقط، مع التقيد الصارم بالقوانين الدولية ومواثيق الأمم المتحدة”، يضيف البيان.

ويسعى المغرب من خلال لقاء ناصر بوريطة بنظيره الروسي لاختبار بارغماتية الدبلوماسية الروسية، باعتبار أن  روسيا تعد عضوا دائما في مجلس الأمن، وشريكا اساسيا في “مجموعة اصدقاء الصحراء” التي تتولى مناقشة وإعداد مشروع قرار مجلس الأمن الدولي الى باقي أعضاء المجلس للتصويت عليه.

ويعكس هذا اللقاء الأهمية التي يوليها المغرب لموقف روسيا داخل مجلس الأمن، وتعويله على براغماتية الدب الروسي، الذي لطالما عبر عن رفضه للحلول الأحادية الجانب، ورافع دوما عن إيجاد حل سياسي يرضي الطرفين، وهو ما بدا واضحا من خلال تفهم موسكو للموقف المغربي في محطات سابقة، لعل أبرزها تحفظها من دعوات أمريكية سابقة لتوسيع صلاحيات المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان، ورفضها لأي تغيير يمس جوهر المهمة الأساسية للبعثة، والمتمثلة في مراقبة والتثبت من مدى احترام الأطراف لاتفاق وقف إطلاق النار.

وفي الوقت الذي كان المغرب في السابق يولي أهمية أكبر لحلفائه التقليديين مثل فرنسا وأمريكا من أجل دعم الموقف المغربي بخصوص ملف الصحراء في مجلس الأمن، بالنظر إلى أن كلا الدولتين تتمتعان بصفة العضو الدائم مجلس الأمن، أصبح المغرب يسعى أيضا إلى تليين موقف روسيا من الملف، انسجاما مع الدبلوماسية التي دشنها جلالة الملك محمد السادس سنة 2016 والتي استهدفت كل معاقل البوليساريو، من قبيل جنوب إفريقيا وكوبا وأنغولا.

 

مقالات ذات صلة