معًا إلى الأمام .. كلينتون تطلق حركة سياسية لمقاومة ترامب

بعد هزيمتها في الانتخابات الرئاسية، تعود الديمقراطية هيلاري كلينتون إلى الحياة السياسية عبر حركة “معا الأمام” التي ستركز على مقاومة ترامب وتشجيع المشاركة السياسة أطلقت هيلاري كلينتون حركة سياسية جديدة تسمى “أونوارد توجيزر” (معا إلى الأمام) لتشجيع العامة على المشاركة في السياسة ودعم الجماعات التي تعارض إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ويشير هذا الإعلان إلى عودة كلينتون للساحة السياسية عقب هزيمتها الانتخابية أمام منافسها الجمهوري دونالد ترامب في نوفمبر. وقالت المرشحة الديمقراطية السابقة عبر تويتر لدى إعلانها عن إطلاق الحركة الجديدة: “أعتقد أن مشاركة المواطنين في (السياسة) أمر مهم للغاية لديمقراطيتنا أكثر من أي وقت مضى”.

وأشارت كلينتون إلى خمس جماعات على وجه التحديد ستدعمها الحركة الجديدة ومن بينها منظمة “إنديفيزيبل” التي هدفها المعلن هو “مقاومة ترامب”.

وقالت كلينتون في رسالة بريد إلكتروني لأنصارها يوم أمس الاثنين: “في بعض الحالات سنقوم بتوفير تمويلات مباشرة إلى تلك المنظمات”. وأضافت: “بالنسبة لمنظمات أخرى، سنعمل على توسيع أعمالها ونبذل قصارى جهدنا من أجل مساعدتها على زيادة جمهورها وتوسيع نطاقها”.

وكان موقع “هافينغتون بوست” ذكر أنه تمّ تسجيل حركة  “أونوارد توجيزر” كمنظمة رعاية اجتماعية غير هادفة للربح، ما يعني أنها تستطيع جمع الإسهامات من أي مصدر دون الكشف عن أسماء المتبرعين.