معطيات خطيرة بشأن ما تتعرض له غابات المغرب من نهب و تخريب


معطيات خطيرة بشأن ما تتعرض له غابات المغرب من نهب و تخريب

عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الأربعاء .

* المساء:

• كشف نقابيون عن معطيات خطيرة بشأن ما تتعرض له غابات المملكة من نهب وتخريب وحذروا من الواقع الذي أضحى يعيشه قطاع المياه والغابات، مطالبين بإلحاح شديد إخراج هذا القطاع من الاستثناء الدستوري ودفع الحكومة الجديدة لتحمل مسؤوليتها كاملة في حماية الغابات والعقار الغابوي من النهب الصريح والمقنن أحيانا بغطاء المصلحة العامة.

ونددت الجامعة الوطنية للمياه والغابات بضعف الاجتهاد القانوني المؤسساتي لتحديث الترسانة القانونية المؤطرة للقطاع وضعف تتبع المشاريع المنجزة وتقييم مدى نجاعتها في حماية وتنمية الثروات الغابوية الوطنية.

واعتبرت النزيف الحاصل مظهرا من مظاهر التهميش الحكومي للقطاع، مستنكرة في هذا الإطار استمرار هزالة الاعتمادات المالية التي ترصدها الحكومات المتعاقبة لهذا القطاع الحيوي، خصوصا في مجال التسيير.

• حذرت المندوبية السامية للتخطيط من ارتفاع الحاجة لتمويل الاقتصاد الوطني مقابل انخفاض الاستثمار، حيث كشفت أن الاقتصاد الوطني في حاجة مرتفعة إلى التمويل، حيث إن إجمالي الاستثمار انخفض إذ انتقل إلى 35.1 في المئة من الناتج الداخلي الإجمالي عوض 35.3 في المئة خلال الفصل الرابع من سنة 2018.

وهكذا، تزايدت الحاجة إلى تمويل الاقتصاد الوطني منتقلة إلى 6.1 في المئة من الناتج الداخلي الإجمالي بعدما كانت في حدود 3.3 في المئة في الفصل الرابع من سنة 2017. وأوضحت المندوبية، في أحدث تقرير لها، أن إجمالي الاستثمار الذي يضم إجمالي تكوين رأس المال الثابت والتغير في المخزون سجل انخفاضا بلغ 1 في المئة في الفصل الرابع من سنة 2018 مقابل 8.3 في المئة سنة من قبل بمساهمة سلبية في النمو، فيما تباطأت أيضا المبادلات الخارجية للسلع والخدمات.

* الأحداث المغربية :

• النقابات تتكتم عن مخرجات لقائها بوزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت.

في الوقت الذي لم تصدر فيه وزارة الداخلية أي بلاغ عن اجتماعها مع النقابات، تحفظ الكتاب العامون للنقابات بدورهم عن كشف ما دار في الاجتماع الذي جمعهم بعبد الوافي لفتيت.

ولم تستبعد مصادر نقابية لم تحضر الاجتماع أن يكون الوزير قدم عرضا جديدا للنقابات، وأكدت في تصريحات للجريدة أن هناك بالفعل تكتما على ما جرى في الاجتماع، وذلك في إشارة إلى وجود اتفاق على عدم إخراج مخرجات الحوار إلى العلن، وانتظار أن تصبح الأمور جاهزة.

• « ليست هناك أجواء مريحة »، هكذا تحدث الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، نبيل بنعبد الله، عما يعيشه التحالف الحكومي حاليا.

وإذا كان هذا التوصيف على لسان بنعبد الله لا يحمل الجديد، فإنه، مع ذلك، يعكس مقدار « الاستياء » و »السخط »، الذي لم يعد يسعى قائد حزب الكتاب إلى إخفائه أو تغليفه بقليل من الدبلوماسية السياسية مثلما يفرض ذلك وجود حزبه ضمن هذا التحالف.

بنعبد الله، الذي كان يتحدث في منتدى وكالة المغرب العربي للأنباء حول موضوع: « الشراكة كفلسفة للإصلاح في وسائل الإعلام »، قال « لسنا مرتاحين لما يحدث داخل الأغلبية، ولا نعتقد أن هناك جوا سليما داخلها يمكن الحكومة من الاشتغال بطريقة جيدة، مضيفا أن « أفق 2021 هو الحاضر باستمرار، فإذن كيف للحكومة الاشتغال في راحة وهناك حزبان يتضاربان ويرهنان البلاد ».

* أخبار اليوم :

• رغم الاعتراضات القوية داخل الحزب على « فرنسة » التعليم بموجب القانون الإطار المتعلق بالتعليم، إلا أن الأمانة العامة بحزب العدالة والتنمية في اجتماعها الاستثنائي، أول أمس، تشبثت بمنطق « التوافق » أولا وتقريب وجهات النظر داخل الأغلبية البرلمانية وباقي مكونات مجلس النواب.

وقال سليمان العمراني، نائب الأمين العام للحزب، لـ »أخبار اليوم » إن موقف الحزب من مشروع قانون الإطار « ظل حريصا على التوافق، على اعتبار أننا حزب يقود الأغلبية، وأن الموضوع يتعلق بأول قانون مؤطر للعملية التعليمية منذ الاستقلال ».

وأضاف أن « الحرص من جهتنا على منطق التوافق هو الذي جعلنا نؤجل التصويت على مشروع القانون خلال الدورة الربيعية، كما أن الانتصار لهذا المنطق هو الذي استدعى استمرار العمل على النقط الخلافية خلال الفترة الماضية داخل لجنة رؤساء الفرق النيابية، ومن داخل اللجنة التقنية التي تشكلت لهذا الغرض كذلك ».

• أشار المدير العام لصندوق الضمان المركزي، هشام زناتي سرغيني، إلى أن عروض المنتجات الجديدة المقدمة لصالح المقاولات الصغرى والمتوسطة، التي أطلقها الصندوق في الآونة الأخيرة، تسعى أساسا إلى الاستجابة بشكل أفضل لمتطلبات السوق، وتلبية الاحتياجات المتعددة والمختلفة التي تقدمها الشركات المغربية.

وأوضح ذات المتحدث أن صندوق الضمان المركزي أطلق منتجات جديدة لفائدة كل هذه المقاولات، وهو ما يأتي في سياق العمل على تعزيز الإجراءات الرامية إلى تمكين المقاولات الصغيرة جدا من بلوغ مصادر التمويل، وذلك في لقاء لمناقشة تمويل المقاولات الصغرى والمتوسطة، بتركيز على الإمكانيات المتاحة في إطار العرض الجديد لصندوق الضمان المركزي، قبل أيام.

* العلم :

• أعلنت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام انطلاق المرحلة الخامسة من خطواتها التصعيدية، بسبب ما وصفته « تلكؤ » الحكومة في الاستجابة لملفهم المطلبي، حيث يرتقب أن تنخرط في إضراب وطني يومي 29 و30 أبريل الجاري، باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات، إلى جانب ما أسمته « الحداد الدائم » لطبيب القطاع العام بداية من فاتح أبريل بارتداء البذل السوداء.

كما أعلنت النقابة ذاتها، عن خوض إضراب وطني ثان يومي 2 و3 ماي المقبل، باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات، متوعدة بتنظيم مسيرة وطنية لم تعلن بعد عن تاريخها، مشددة على « مقاطعة الحملات الجراحية العشوائية التي لا تحترم المعايير الطبية وشروط السلامة للمريض المتعارف عليها، فضلا عن تقديم نتائج الدراسة حول الهجرة الجماعية ».

• أفادت المندوبية السامية للتخطيط أن نمو الاقتصادي الوطني بلغ خلال الفصل الرابع من السنة الماضية 9ر2 في المئة عوض 4ر4 في المئة خلال الفترة نفسها من سنة 2017 .

وأوضحت مذكرة إخبارية للمندوبية، حول الوضعية الاقتصادية الوطنية خلال الفصل الرابع من سنة 2018، أن الاستهلاك النهائي للأسر شكـل قاطرة لهذا النمو الاقتصادي وذلك في سياق اتسم بالتحكم في التضخم وبارتفاع في الحاجة لتمويل الاقتصاد الوطني.

وأضاف المصدر ذاته أن القطاع الأولي سجل تباطؤا ملموسا في وتيرة نموه منتقلا من 9ر10 في المئة في الفصل الرابع من سنة 2017 إلى 2 في المئة خلال الفترة ذاتها من سنة 2018، موضحا أن هذا التراجع يعزى إلى ارتفاع القيمة المضافة لأنشطة القطاع الفلاحي بنسبة 5ر3 في المئة عوض 6ر13 في المئة في السنة التي قبلها، وإلى انخفاض القيمة المضافة للصيد البحري بنسبة 7ر15 في المئة عوض 9ر16 في المئة.

* الاتحاد الاشتراكي :

• طالبت الفيدرالية الديمقراطية للشغل، الحكومة بالاستجابة الفورية لمطالب الشغيلة المغربية، وفي مقدمتها الزيادة في الأجور والتعويضات لكل الفئات في القطاعين العام والخاص، ومراجعة الحيف الضريبي المفروض على المأجورين دون سواهم، وزجر بعض أرباب المقاولات المتعالين على القوانين بتشريدهم للعمال وأسرهم لأسباب نقابية، والانتهاء من « الأسطوانة المشروخة » للحوار الاجتماعي.

ورفض المجلس الوطني الفيدرالي، في بيان له، أي مساس بالنظام الأساسي العام للوظيفة العمومية وفق مقاربات تجد مرجعيتها في تدبير الرأسمال بمنطق الربح والخسارة.

• أكدت كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية، رقية الدرهم، بمراكش، أن المغرب واع بأهمية التجارة بين الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الاسلامي، باعتبارها دعامة للاستراتيجيات التنموية ومحركا للنمو الاقتصادي وخلق فرص الشغل ومحاربة الفقر.

وأشارت الدرهم، في كلمة ألقاها بالنيابة عنها المكلف بالتعاون مع الدول العربية والاسلامية بمديرية العلاقات التجارية الدولية، يوسف بنعبده، خلال الاجتماع الرابع للجنة الفرعية حول التجارة والاستثمار لمؤسسات منظمة التعاون الإسلامي، إلى أن جميع المبادرات التي تبناها المغرب والتي تهم الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الاسلامي، تندرج في إطار المقاربة التنموية من أجل شراكة رابح- رابح.

وأبرزت أهمية مساهمة المغرب في مختلف الأنشطة والبرامج التي تضطلع بها المنظمة من خلال اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري، فضلا عن تنظيم عدة تظاهرات، تهدف إلى النهوض بالشراكة الاقتصادية والتجارية.

* بيان اليوم:

• أكد ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، أن « نداء القدس »، الذي وقعه جلالة الملك محمد السادس والبابا فرانسيس بمناسبة زيارة الحبر الأعظم للمغرب، ينسجم وموقف الامين العام للأمم المتحدة بشأن وضع المدينة المقدسة.

وقال دوجاريك، خلال مؤتمره الصحفي اليومي بمقر الأمم المتحدة، إن مضمون نداء القدس « ينسجم مع ما فتئ الأمين العام يؤكد عليه، وهو أن مدينة القدس تكتسي طابعا مقدسا بالنسبة لليهود والمسيحيين والمسلمين على حد سواء، وأنه يتعين الحفاظ على هذا الطابع ».

وحول أهمية ورمزية زيارة البابا للمملكة، أرض التسامح والتعايش بين الديانات، أكد المتحدث أن هذه الزيارة « بالغة الاهمية، وتكتسي رمزية كبيرة »، معتبرا أن أي مبادرة من شأنها المساهمة في « تعزيز التفاهم والتسامح بين الأديان هي موضع ترحيب ».

• أكد محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية على الحاجة لإرساء نفس ديمقراطي جديد يكون مدخلا لجيل جديد من الإصلاحات في شتى المجالات.

وقال نبيل بنعبد الله، الذي حل ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء لمناقشة موضوع « الشراكة كفلسفة للإصلاح في وسائل الإعلام »، « نحن اليوم في أمس الحاجة لإعادة التأسيس لنفس ديمقراطي جديد، بمساهمة الجميع، يكون مدخلا لجيل جديد من الإصلاحات إعلاميا واجتماعيا واقتصاديا وثقافيا.

وبخصوص النقاش الرائج حول لغات التدريس، شدد بنعبد الله على ضرورة إصلاح المدرسة العمومية والمناهج وإقرار المساواة وتكافؤ الفرص في الولوج إلى التعليم كما هو منصوص عليه في الدستور.

* رسالة الأمة:

• في أول جلسة تشريعية من الدورة الاستثنائية لمجلس النواب، صادق مجلس النواب في جلسة عمومية، بالإجماع على مشروع قانون رقم 21.18 المتعلق بالضمانات المنقولة، الذي يهدف إلى « تسهيل حصول المقاولات، لاسيما الصغرى والمتوسطة والصغيرة جدا على التمويل وتحسين تنافسيتها ».

كما يروم مشروع هذا القانون، الذي أعدته وزارتا العدل والاقتصاد والمالية، « ترسيخ مبادئ وقواعد الشفافية في المعاملات المتعلقة بالضمانات المنقولة »، وكذا تعزيز الحرية التعاقدية في مجال الضمانات المنقولة، مع الحرص على تحقيق الأمن القانوني التعاقدي.

• اطلع وفد برلماني من سلطنة عمان على التجربة المغربية في المجال القضائي خلال زيارة قام بها لمقر رئاسة النيابة العامة بالرباط.

وأجرى الوفد العماني، الذي يرأسه رئيس لجنة الصداقة البرلمانية بين مجلس الدولة العماني ومجلس المستشارين، عبد القادر بن سالم الذهب، محادثات مع رئيس النيابة العامة، محمد عبد النباوي، تم خلالها استعراض التجربة المغربية في مجال استقلالية السلطة القضائية.

وأشار عبد النباوي، في تصريح للصحافة عقب هذه المحادثات، إلى أن هذه الزيارة شكلت مناسبة لإطلاع الوفد العماني على التجربة الديمقراطية المغربية والإصلاحات المهيكلة التي أطلقتها المملكة في مختلف المجالات، خاصة في المجال القضائي.

* لوماتان:

• قرر مؤتمر السلطات المحلية والجهوية بمجلس أوروبا منح المغرب وضع « شريك من أجل الديمقراطية المحلية ».

وتم التوقيع على بروتوكول الاتفاق ذي الصلة على هامش الدورة 36 لمؤتمر السلطات المحلية والجهوية، مباشرة بعد التصويت في جلسة علنية على القرار الذي يمنح للمملكة هذا الوضع الذي يوفر للبلدان المجاورة لمجلس أوروبا الإطار المتميز للحوار والتواصل المؤسساتي مع نظرائهم الأوروبيين.

• مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تفتح أبواب مصنعها بالجرف الأصفر.

وتطلب إنجاز هذا المصنع استثمارا بقيمة 850 مليون درهم في شطره الأول.

ويندرج في إطار « برنامج الماء » الذي أطلقته المجموعة. ومن المرتقب، أن يتم تشغيل الشطر الثاني بحلول سنة 2021.

* أوحوردوي لو ماروك:

• المواجهة تحتد بين شركات التأمين والوسطاء.

وهكذا، أعلن الاتحاد المغربي لوكلاء ووسطاء التأمين عن فشل الحوار مع الاتحاد المغربي لشركات التأمين وإعادة التأمين.

وتتعلق نقطة الخلاف الرئيسية بإعادة تقييم عمولات الوسطاء وتحسين دخلهم.

وإذا تم تنفيذ تهديدات الوكلاء، فإن هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي قد تتدخل.

• تم تكريم حوالي 16 من أفضل الاستثمارات المغربية في مجال الطاقة المستدامة، ساهمت في تقليص استهلاك الطاقة بأكثر من 82 جيغاواط في السنة.

وتنتمي هذه المقاولات إلى مجموعة تتكون من 230 مقاولة استفادت من آلية التمويل لتعزيز الطاقة المستدامة بالمغرب.

ويتعلق الأمر ببرنامج أطلقه البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية، بشراكة مع ثلاث مؤسسات مالية أخرى، هي البنك الأوروبي للاستثمار، والوكالة الفرنسية للتنمية، والبنك الألماني (KfW). ومن بين المزايا الرئيسية لهذا البرنامج خط التمويل (Morseff)، الذي تم إطلاقه سنة 2015، والذي يهم تمويلا بقيمة 110 مليون أورو تم استغلالها بشكل كامل، دون إغفال المساعدة التقنية المخصصة للشركات المستفيدة، والإعانات الممنوحة من قبل الاتحاد الأوروبي.

* ليبيراسيون:

• مثل رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في مراسم تنصيب الرئيس السينغالي، ماكي سال.

وكان جلالة الملك قد أعرب، في برقية، عن أحر التهاني وأصدق المتمنيات للسيد ماكي سال بكامل التوفيق في هذه الولاية الجديدة.

• أعلن الوزير المنتدب المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، محمد بنعبد القادر، عن إطلاق مشروع المركز المغربي لتقديم الخدمات الإدارية، الذي يهدف إلى تحسين استقبال المرتفقين بالمرافق العمومية.

وأوضح بنعبد القادر، خلال استقباله المدير الإداري للوكالة الحكومية المكلفة بالخدمات العمومية والابتكار الاجتماعي بجمهورية أذربيجان، أزاد جافارلي، أن المركز، الذي انخرطت فيه وزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وحظي بدعم فني من خبراء من المنظمة الدولية للهجرة، ومساهمة مباشرة وتشاركية لمختلف الوزارات والإدارات العمومية، بالإضافة إلى الوكالة الأذرية، يروم تحسين استقبال المرتفقين بالإدارات العمومية المغربية، من خلال وضع تصور موحد ورؤية مشتركة متفق عليها من قبل جميع المعنيين، مؤداها تحسين « جودة الاستقبال ».

* ليكونوميست

• وقع البنك الاسلامي للتنمية والمغرب اتفاقية شراكة جديدة للفترة الممتدة بين 2019 و2022 تهدف لتطوير سلاسل القيمة في القطاعات، التي توفر ميزات تنافسية.

وأعرب البنك عن استعداده لمواكبة المملكة من أجل توسيع الشراكة بين القطاعين العام والخاص، ولاسيما في القطاعات الاجتماعية، كالصحة والتعليم.

• حذر باحثون، شاركوا في أشغال المؤتمر الثاني للجمعية المغربية لحماية النباتات، من ضياع كل الجهود التي بذلت في إطار مخطط المغرب الأخضر بسبب بعض الحشرات القرمزية، في حال لم يتم التحكم فيها بطريقة صحيحة عند دخول البلاد.

وقال محمد الميهي، رئيس الجمعية المغربية لحماية النباتات، إنه يجب تعزيز المراقبة على مستوى الحدود لتجنب تسلل هذه الحشرات في بعض الواردات الفلاحية، لافتا إلى أنه بمجرد تثبيتها، قد تتسبب هذه الحشرات في مخاطر جسيمة، مبرزا المثال الأحدث والأكثر وضوحا، المتعلق بتدمير الحشرة لحقول الصبار بكل من الرحامنة ودكالة.

* لوبينيون :

• تراجع عجز الميزان التجاري في نهاية فبراير 2019 ب 10,3 في المئة إلى 29.38 مليار درهم، مقابل 32.86 مليار درهم في نفس الفترة من السنة الفارطة، وفق ما كشف عنه مكتب الصرف.

وأوضح المكتب، في مذكرة حول المؤشرات الشهرية للتجارة الخارجية لشهر فبراير، أن هذا التطور يعزى إلى ارتفاع الصادرات (زائد1.57 مليار درهم)، موازاة مع انخفاض الواردات (ناقص 1.90 مليار درهم)، مشيرا إلى أن معدل تغطية الصادرات للواردات ارتفع إلى 61.5 في المئة في نهاية فبراير 2019، مقارنة مع 58 المسجلة في فبراير 2018.

• يتفق الخبراء والمهنيون على أن قطاع التجارة يعاني من مجموعة من الاختلالات.

ورغم الجهود المبذولة لمعالجة هذه الإشكالية، إلا أنها تظل غير كافية.

وفي ظل هذه الوضعية، التي يعيشها القطاع، من المقرر أن تنعقد المناظرة الوطنية للتجارة يومي 24 و 25 أبريل في مراكش.

ومن المرتقب أن يركز النقاش بشكل رئيسي، خلال هذا الحدث، على إشكالية المنافسة غير العادلة للقطاع غير المهيكل.

ووفقا لدراسة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، يستحوذ القطاع غير المهيكل على حوالي 68 في المئة من رقم معاملات القطاع.

* البيان:

• قال نبيل بنعبد لله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، إنه « من غير المقبول إدانة صحافيين نتيجة حصولهم على معلومات غير مسروقة أو مسربة، بتهمة نشر هذه المعلومات ».

وأوضح بنعبد لله، خلال حلوله ضيفا على منتدى وكالة المغرب العربي للأنباء، أن « المجلس الوطني للصحافة والمؤسسات المعنية، هي المخول لها الانكباب على دراسة هذه الإشكالية بهدف معالجتها، وتطويق حدود حرية الصحافة واحترام أخلاقيات المهنة من أجل النهوض بالقطاع ».

• قال البابا فرانسيس إن زيارته للمملكة سمحت له بالتحدث عما يخالج قلبه من قضايا السلام والوحدة والإخاء.

وردا على أسئلة الصحافة في الطائرة البابوية لدى عودته من المغرب، أكد البابا فرانسيس أن هذه الزيارة رسمت صورة جميلة للتعايش »، داعيا إلى المواصلة على نفس الطريق وتجاوز الصعوبات المترتبة عن تواجد مجموعات متشددة ».

وأكد البابا، في هذا السياق، على فضائل الحوار والانفتاح على الآخر، الذي لاحظه في المملكة.

مقالات ذات صلة