مطالب بتسريع بناء مشفى متعدد التخصصات بوزان


مطالب بتسريع بناء مشفى متعدد التخصصات بوزان

اجتمعت هيئة الترافع والمبادرات بمدينة وزان قصد التداول في مستجدات ومآل المستشفى الإقليمي والبحث عن سبل تجويد الخدمات الصحية، في لقاء شكل فرصة لعرض أهم المستجدات التي عرفها ملف المستشفى الإقليمي بعد سلسلة من اللقاءات والتحركات التي باشرتها الهيئة سالفة الذكر.

بلاغ صادر عن خلية التتبع، كشف التزام وزير الصحة بفتح اعتماد مالي أولي للمشروع لتغطية التقديرات المالية للدراسة التقنية والفنية من جهة، وبداية الأشغال الكبرى لبناية المستشفى من جهة ثانية؛ وذلك على هامش لقاء جمع أنس الدكالي، وزير الصحة، بممثلي الأمة بالبرلمان والمتعاطفين معه، إلى جانب ممثلين عن هيئة المبادرة والترافع، وممثلي مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، ورئيس المجلس الجماعي لوزان.

وأشارت الوثيقة ذاتها إلى أن الاجتماع خلص إلى “ضرورة التحلي بروح اليقظة اللازمة عبر المزيد من الضغط بكل الوسائل المشروعة والنضالية والمؤسساتية والعلائقية والإعلامية من أجل تحقيق هذا المطلب، باعتباره القاسم المشترك لكل المكونات المجتمعية بإقليم وزان، ونقطة تقاطع وتلاقي كل الحساسيات السياسية والمدنية والنقابية والحقوقية بالإقليم”.

وشدد البلاغ على أن اللقاء اعتُبر فرصة للتذكير بأنه لا رجعة عن تحقيق هذا المطلب الصحي الاستراتيجي وتحسين وتخليق وتجويد الخدمات الصحية، كما انبثق عنه تشكيل سكرتارية من داخل الهيئة مهمتها الرئيسية صياغة تقرير شامل عن الوضع الصحي بالإقليم، والعمل على تقديم خلاصاته في ندوة صحافية سيعلن عن زمن انعقادها بعد استكمال أشغالها في الأيام المقبلة.

وأكدت الخلية المكلفة بتتبع ملف بناء المستشفى متعدد التخصصات بإقليم وزان على “ضرورة صياغة مراسلة إلى الجهات الرسمية المعنية والمتدخلة والمتتبعة للوضع الصحي بالإقليم، كل من موقع مسؤوليته، تتضمن ضرورة فتح وتقوية وتنزيل الاعتمادات المالية للمستشفى الإقليمي، مع الإلحاح على تسريع انطلاق أشغاله وتتبعها ومراقبتها من طرف كل مكونات الهيئة، وبالموازاة مع ذلك، الضغط والتنبيه إلى العمل على تجويد الخدمات الصحية وتحسينها بنظرة تطبعها الاستدامة والاستمرارية والشمولية، بدل الرؤية الموسمية والمقاربات الترقيعية التي تكلف المواطن الهدر المزمن في صحته وكرامته وحقوقه المشروعة”، بتعبير الوثيقة نفسها.

وكي تبدأ الهيئة في التحضير لكل الاحتمالات الممكنة لمآل المستشفى الإقليمي، “تم تحصين المطلب بآلية التواصل والامتداد الجماهيري الشعبي بفتح عريضة إلكترونية لكل سكان إقليم وزان والمتعاطفين معه داخل الوطن وخارجه، بهدف رص الصفوف في مثل هذه الملفات العادلة، وتجاوز كل الخلافات الجانبية التي قد تعصف بكل المطالب النبيلة، وفق ما يخدم المشترك التنموي بإقليم وزان”، يقول البلاغ ذاته.

مقالات ذات صلة