مسيرة الرباط تنتهي بدعوة للمشاركة في مسيرة 20 يوليوز و معتقلو الريف يدعون أهاليهم إلى زيارة وداع


مسيرة الرباط تنتهي بدعوة للمشاركة في مسيرة 20 يوليوز و معتقلو الريف يدعون أهاليهم إلى زيارة وداع

ختم المحتجون، الذين خرجوا بالمئات، في مسيرة شعبية بالعاصمة الرباط، اليوم الأحد، مسيرتهم بالدعوة إلى المشاركة في مسيرة 20 يوليوز، التي كان دعا إليها ناصر الزفزافي، القائد الميداني لحراك الريف، قبل اعتقاله.

وخلافا لمسيرة “سيليا”، تمكن المتظاهرون من تنفيذ مسيرتهم دون أي منع أو احتكاك أو تدخل من قبل القوات العمومية، على خلاف ما وقع في مسيرة يوم السبت ما قبل الماضي أمام مقر البرلمان، حيث خلف التدخل الأمني عدة إصابات في صفوف المحتجين، وموجة من الغضب الحقوقي.

من جهة أخرى ، أعلن الموقوفون بسجن الدار البيضاء، على خلفية “حراك الريف”، حسب بلاغ لهم، عن نيتهم خوض إضراب مفتوح عن الطعام ابتداء من يوم غد الإثنين.

وطالب هؤلاء الموقوفون القابعين في سجن عكاشة،  بإطلاق سراحهم، كـ”خطوة للتحاور حول الملف المطلبي الحقوقي”. واستنكروا “تسريب فيديو ناصر الزفزافي، قائد حراك الريف وهو شبه عار” والذي أثار جدلا واسعا وأعطيت تعليمات من لدن الوكيل العام للملك بالتحقيق حول ملابساته.

وأظهر مقطع فيديو الأسبوع الماضي و تم تداوله بمواقع التواصل الاجتماعي، الزفزافي، وهو شبه عار، ما أدى إلى غضب كبير وانتقادات حادة من قطاعات رسمية وشعبية، بينهم وزراء.

وأوضح البلاغ ذاته، أن “جميع المعتقلين المرّحلين إلى سجن الدار البيضاء، تم تصويرهم، وبأن هناك منهم من تم تصويرهم وهو عراة بالكامل”.

وأشار إلى “اعتزام المعتقلين الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام يوم غد الإثنين، تحت شعار (الحرية أو الشهادة)، ولن يتم توقيفه إلا بإطلاق سراحهم”.

واعتبر البلاغ، أن “المعتقل ربيع الأبلق قد دخل يومه 16 من إضرابه المفتوح عن الطعام وحالته الصحية تدهورت”.

ودعا الموقوفون، عائلاتهم للقيام بزيارة الوداع الأربعاء المقبل، لأنهم لن يستقبلو أي فرد من أهاليهم إلى غاية إطلاق سراحهم. 

وطالبوا بالمشاركة في المسيرة المليونية ليوم الخميس المقبل، في الحسيمة، ودخول الإقليم والريف ككل في إضراب عام يتزامن مع المسيرة”. داعين إلى  “التشبث بالسلمية كمبدأ للحراك الشعبي، خصوصا أنها أحد أهم الأسس التي بني عليها الحراك”.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons