مسيرة الأحد 15 يوليوز بالرباط .. العدل و الإحسان تؤكد و اليسار في الانتظار


مسيرة الأحد 15 يوليوز بالرباط .. العدل و الإحسان تؤكد و اليسار في الانتظار

أعلنت جماعة “العدل والإحسان” مشاركتها في المسيرة الوطنية المقرر تنظيمها يوم الأحد المقبل (15 يوليوز)، وذلك استجابة لنداء معتقلي حراك الريف، الصادرة في حق بعضهم أحكام تصل لـ20 سنة.

وذكرت الجماعة في بلاغ لها، أنه انعقد أمس الأربعاء، بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، لقاء جمع عائلات المعتقلين و”جبهة الرباط ضد الحكرة” ولجنة “دعم معتقلي حراك الريف بالدار البيضاء” ومبادرة “الحراك الشعبي بالدار البيضاء”، من أجل مناقشة الشكل الاحتجاجي المشترك، ضد الأحكام الصادرة في حق معتقلي الريف.

ويضيف البلاغ ذاته، أنه بعد التداول في الإعداد اللوجستيكي والتنظيمي، خلص الاجتماع إلى “دعوة عموم المواطنين والمواطنات، وكافة الإطارات السياسية والنقابية والجمعوية، للحضور بكثافة في المسيرة الوطنية الشعبية يوم الأحد 15 يوليوز 2018، على الساعة العاشرة صباحا انطلاقا من باب الأحد بالرباط”.

واذا كانت جماعة العدل والاحسان قد اعلنت نزولها للشارع ،ففيدرالية اليسار الديمقراطي، لا زالت مترددة في إصدار موقف واضح من المسيرة.

ففي تصريح صحافي لمنعم أوحتي القيادي بحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي أحد مكونات فيدرالية اليسار أكد  مشاركة الأخيرة بالمسيرة، موضحا أن المكونات بصدد “التفكير في الكيفية التي ستشارك بها للنزول بقوة

وعلى عكس ما جاء على لسان أوحتي، أكد عبد السلام العزيز، الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي، أحد مكونات فيدرالية اليسار، أن نقاش المشاركة من عدمه بين مكونات هذه الأخيرة لازال مطروحا، مؤكدا أنه سيتم الحسم في هذا القرار مساء اليوم الخميس .

مقالات ذات صلة