مرصد حقوقي : إعادة فتح معبر باب سبتة رضوخ لضغوطات الاحتلال الإسباني


مرصد حقوقي : إعادة فتح معبر باب سبتة رضوخ لضغوطات الاحتلال الإسباني

اعتبر مرصد الشمال لحقوق الانسان أن إعادة فتح معبر باب سبتة “طراخال 2″، بمثابة “رضوخ لضغوطات الاحتلال الاسباني على حساب أرواح المواطنين وسلامتهم، وخدمة للوبيات التهريب المنظم بالمعبر الوهمي”.

المرصد الحقوقي، وهو يعلن تشبته بالاغلاق النهائي لما اعتبره “معبر الموت والذل طراخال 2″، مستنكرا في بلاغ له صمت السلطات المحلية والمؤسسات المنتخبة والبرلمانيين إزاء الركود الاقتصادي وعدم قدرتهم على طرح بدائل حقيقية للنهوض بالمنطقة.

وقال إنه يتابع الضغط الذي تمارسه سلطات الاحتلال الاسباني بسبتة المحتلة، منذ أزيد من شهر، بهدف إعادة فتح معبر طراخال 2 المتخصص في التهريب المنظم، وذلك بترويج حكايات وقصص وفيديوات وإخبار مزيفة.

وشدد على أن المعبر تستفيد منه سلطات المدينة المحتلة بالدرجة الأولى من خلال إنعاش “اقتصادها” من وراء نشاط غير مشروع  “التهريب ” وإغراق السوق المغربية ببضائع وسلع غدائية منتهية الصلاحية وأخرى لا تستجيب للمعايير المعمول به، على حد تعبيره.

وأردف أنها تقوم بـ”استثمار مآسي نساء ورجال وشباب الذين دفعتهم الظروف الاجتماعية والاقتصادية والتوزيع غير عادل للثروات وانتشار الفساد والبطالة … إلى المخاطرة بأرواحهم وسلامتهم مقابل دريهمات معدودة”.

مقالات ذات صلة