مرحبا 2021 .. قرار المغرب يُكلف إسبانيا ملايين الدولارات

قالت متحدثة باسم الحكومة الإسبانية في ندوة صحافية اليوم الثلاثاء: “نحترم قرار المغرب فرض قيود على السفر بحرا من إسبانيا والقرار مبني على معايير صحية”.

ومنذ أكثر من 30 عاما، يطلق المغرب سنويا عمليات “مرحبا” لاستقبال مواطنيه القاطنين بالخارج خلال الإجازات الصيفية.

إلا أن أزمة فيروس كورونا العام الماضي، والموجة السيئة التي طالت إسبانيا حالت دون مرور المغاربة من موانئ (الجزيرة الخضراء، وألمرية، وفالنسيا) وبالتالي خسارة إسبانيا عائدات جمركية وتجارية لآلاف المغاربة الذين كانوا يمرون بها، بلغت ستة ملايين يورو (أكثر من سبعة ملايين دولار)، بحسب إحصائيات غير رسمية.

وبحسب إحصائيات رسمية، فإن ميناء الجزيرة الخضراء قادر على استقبال 22 ألف مسافر يوميا، وفي بعض الأحيان تمتد الطوابير بطول 3 كيلومترات مع ما يقدر بـ 50 ألف شخص.

القرار المغربي الأخير سيؤثر بالسلب على الاقتصاد الإسباني، وسيمتد تأثيره إلى بعض القرارات الاستراتيجية الإسبانية، وتعاملها مستقبلا مع المملكة المغربية.